هذه دعوتنا

الموقع الرسمي للكاتب الإسلامي سيد مبارك
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورالمنشوراتس .و .جبحـثالتسجيلدخول





الزوار من 4/2018
Hit Counter
صفحات الشيخ علي الانترنت












لرؤية الموقع بشكل مثالي استخدم متصفح
" برنامج فايرفوكس"


بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
من مؤلفات الشيخ المنشورة






من روائع مؤلفات الشيخ








شاطر | 
 

 أيهما أفضل: الفقير الصابر أم الغني الشاكر؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشيخ سيد مبارك

avatar


مُساهمةموضوع: أيهما أفضل: الفقير الصابر أم الغني الشاكر؟    الجمعة 2 مارس 2018 - 5:59

تسأل الأخت الفاضلة نعمة عبد الإله أيهما أفضل: الفقير الصابر أم الغني الشاكر؟ وما هو حد الصبر وحد الشكر؟
الجواب:
أختي الفاضلة هذا سؤال طيب كتب عنه الكثير من السلف والخلف ولكن لا ندري أهمية ذلك النقاش عن الصبر للفقير والشكرللغني بالنسبة لنا كمسلمين فالقرآن والسنة لم تميز بينهما والمسلم قد تمر به في حياته هذا وذاك فليس في المقارنة بينهما غاية تنافسية فليس الأمربيد الناس بل هو بلاء من الله وامتحان والله يجازي من يصبر ويتقيه سواء كان فقيرا أو غنياً هذا هو الأصل كما قال ابن تيمية في محموع الفتاوي قال:النصوص الواردة في الكتاب والسنة حاكمة بالقسط؛ فإن الله في القرآن لم يفضل أحدا بفقر، ولا غنى، كما لم يفضل أحداً بصحة ولا مرض، ولا إقامة ولا سفر، ولا إمارة ولا ائتمار، ولا إمامة ولا ائتمام، بل قال‏:‏ ‏{‏‏إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ‏}‏‏‏.‏ وفضلهم بالأعمال الصالحة‏:‏ من الإيمان ودعائمه، وشعبه كاليقين والمعرفة، ومحبة الله والإنابة إليه، والتوكل عليه ورجائه، وخشيته وشكره والصبر له‏.‏ وقال في آية العدل‏:‏ ‏{‏‏يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُونُواْ قَوَّامِينَ بِالْقِسْطِ شُهَدَاء لِلّهِ وَلَوْ عَلَى أَنفُسِكُمْ أَوِ الْوَالِدَيْنِ وَالأَقْرَبِينَ إِن يَكُنْ غَنِيّاً أَوْ فَقَيراً فَاللّهُ أَوْلَى بِهِمَا فَلاَ تَتَّبِعُواْ الْهَوَى أَن تَعْدِلُواْ‏}‏‏ ‏[‏النساء‏:‏135‏]‏‏.‏ انتهي كلامه
ونعم أختي الفاضلة اختلف السلف في ذلك من باب بيان المسألة ولكن دون تنازع كما يفعل أهل الهوي ومما قالوا: أن الفقير الصابر أفضل‏ وهو قول للأمام احمد وغيره يري الغني الشاكر أفضل، اختاره جماعة منهم ابن قتيبة
وعموما كما قلنا هذا امر لم يميز الله ورسوله بينهما ويفضل احدهما عن الآخر فلماذا نتعب انفسنا واعود لنقل كلام ابن تيمية في مجموع الفتاوي-قال رحمه الله: أنه ليس هذا أفضل من هذا مطلقاً، ولا هذا أفضل من هذا مطلقاً بل أفضلهما أتقاهما‏.‏ كما قال تعالى‏:‏ ‏{‏‏إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ‏}‏‏ ‏[‏ الحجرات‏:‏ 13‏]‏، وقال عمر بن الخطاب‏:‏ الغنى والفقر مطيتان، لا أبالى أيتهما ركبت، وقد قال تعالى‏:‏ ‏{‏‏إِن يَكُنْ غَنِيّاً أَوْ فَقَيراً فَاللّهُ أَوْلَى بِهِمَا‏}‏‏ ‏[‏ النساء‏:‏ 135‏]‏.
وبالنسبة لسؤالك عن حد الصبر لا افهم مقصودك بالحد فالصبر واجب وهو من فضل الله علي عباده فهو من توفيقه للعبد فالله سبحانه أوجب على عباده الصبر عند المصائب فقال-سبحانه-: وَاصْبِرُواْ إِنَّ اللّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ(الأنفال46), وقال-جل وعلا-: وَاصْبِرْ وَمَا صَبْرُكَ إِلَّا بِاللَّهِ(النحل: من الآية127), وقال- سبحانه-: وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِّنَ الْخَوفْ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِّنَ الأَمَوَالِ وَالأنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ * الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعونَ * أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ(البقرة155-157),
ولا بأس بذكر بعضا من كلام العلامة ابن باز- رحمه الله- لعله يبين لك حد الصبر الذي لايحده في الواقع حد قال: والصبر واجب متعين حيث يكف يده ولسانه وجوارحه كلها عما لا ينبغي, فلا ينوح, ولا يشق ثوباً, ولا يلطم خداً, بل يحتسب ويصبر ويعلم أن ذلك من عند الله فيحتسب ذلك, ويكف جوارحه عما لا ينبغي, وإن رضي بهذا واطمأن إليه, ورضي بما قدر الله له كان أعظم وأفضل لقوله - صلى الله عليه وسلم -: (إن عظم الجزاء مع عظم البلاء, وإن الله إذا أحب قومٍ ابتلاهم فمن رضي فله الرضا ومن سخط فله السخط), ثم قال:والصبر واجب والرضا هو الكمال, وهناك مرتبة أخرى عليا وهي اعتبار المصيبة نعمة يشكر الله عليها, فيكون شاكراً, صابراً, راضياً شاكراً يرى أن المصيبة نعمة هذا المرض الذي أصابه, أو فقر, أو خسر في سلعة, أو نكبة في البدن, أو ما أشبه ذلك يرى هذه نعمة يشكر الله عليها لما يترتب عليها من تكفير السيئات وحط الخطايا وعظم الأجور, فهو يعتبرها نعمة يصبر ويرضى ويحتسب ويعتبرها نعمة يشكر الله عليها هذه مرتبة عليا والله المستعان.

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sayed2015.forumegypt.net
 
أيهما أفضل: الفقير الصابر أم الغني الشاكر؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
هذه دعوتنا :: منتدي هذه دعوتنا :: منتدي الفتاوي-
انتقل الى: