هذه دعوتنا

الموقع الرسمي للكاتب الإسلامي سيد مبارك
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورالمنشوراتس .و .جبحـثالتسجيلدخول





الزوار من 4/2018
Hit Counter
صفحات الشيخ علي الانترنت












لرؤية الموقع بشكل مثالي استخدم متصفح
" برنامج فايرفوكس"


بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
من مؤلفات الشيخ المنشورة






من روائع مؤلفات الشيخ








شاطر | 
 

 جكم الجروبات المختلطة في الفيس بوك؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشيخ سيد مبارك

avatar


مُساهمةموضوع: جكم الجروبات المختلطة في الفيس بوك؟   الخميس 8 مارس 2018 - 14:17

تسأل اخت فاضلة سؤال يدور عن نصيحة من أخ يحذر من التعاون علي الأثم والعدوان ويحرم المشاركة في المجموعات المختلطة بين الرجال والنساء ويحمل من يشرف عليها بمسئوليته عما يحدث من مخالفات شرعية بين الاعضاء من الجنسيين وتسأل عن صحة ذلك ؟
والجواب بالتفصيل ..أختنا الفاضلة ...


مسألتك فيما يخص الفيس بوك وترهيب الأخ الناصح لك بحرمة ذلك علي إطلاقه دون بيان العلل اللهم إلا أدلة عامة أري أن نصيحته –وهو مأجور علي نيته ولعله قال بقول بعض أهل العلم في هذه المسألة ولكن لم يوضح كلامهم الذي يستقيم مع ما طرحه وعموما هو مأجور أن شاء الله تعالي ولكن هناك رأي مخالف لذلك القول نحن نقول به وهو ليس هناك ما يمنع من وجود جروبات مختلطة أن التزمت بالضوابط الشرعية ونذكر بعضها علي سبيل المثال لا الحصر ولكن كلام الناصح لك فيه قصور شديد وينقصه التفصيل ووضع النقاط فوق الحروف حتي لايبعد النعجة في قوله ونصيحته وتعميمه للأدلة علي كل ما يخص الفيس بوك دون استثناء وفي كلامه مبالغة وتشدد لا يستقيم مع ادلته فحرم ما هو مباح وما هو غير مباح دون بيان وحجته أنه من التعاون علي الأثم والعدوان وهذا لا يستقيم مع من ينشر آيات قرآنية أو أحاديث أو مواعظ في الفيس بوك أو غيره لأنها كما لا يخفي علي العقلاء أنها تعاون علي البر والتقوي فأين الأتم والعدوان هنا ؟!
فالمقصود تعميم الحكم لا يستقيم علي إطلاقه وتحميلك أثم كل مخالفة شرعية تحدث بين الجنسيين في هذه المجموعة المختلطة أمر ليس بيديك وحدك بل فيه الحق والباطل والمسألة برمتها لا يصح النظر إليها شرعاً وطبعاً من وجهة نظر واحدة فالأدلة يسهل استعمالها حسب مراد وفكر الناصح ونحن لا نريد الانتصار لرأي علي الآخر بل الحق الذي يستند لأدلة الشرع الحنيف دون تأويل فاسد أو تحايل علي الأدلة ونبدأ ونقول بحول الله وقوته:
كل ما ذكرناه هنا بصفة إجمالية أما التفصيل للحلال والحرام في هذه الوسيلة الدعوية فسوف اضرب أمثله علي سبيل المثال لا الحصر واكتفي في هذا الرد في بيان أمرين في غاية الأهمية ومربط الفرس كما يقولون وفيهما إجابة شافية علي سؤالك .
الأمر الأول :بيان علة التحريم والإباحة وسوف استفيض في البيان لأهمية هذا الأمر
والأمر الثاني: حكم الجروبات أو المنتديات المختلطة من الجنسيين وضوابط النشر والمشاركة فيها.
ونبدأ في بيان الأمر الأول ونقول بحول الله وقوته أن من المعلوم للجميع أن موقع " الفيس بوك " هذا العالم الافتراضي العجيب أسسه " مارك سيكربرج " ، وهو أحد طلاب جامعة " هارفارد " في أمريكا ، وذلك في بداية عام 2004 م ، وكان سبب ذلك كما يقول هو للتواصل بين طلاب الجامعة ، ثم أخذت الشبكة تتوسع لتشمل جامعات أخرى في مدينة " بوسطن " ، حتي صار ماهو عليه الآن ويضم في عضويته ملايين الناس من الجنسيين فالغرض القائم على تأسيسه كان لأجل التعارف وبناء علاقات اجتماعية.
ولكن صار بعد انتشاره شبكة عالمية ضخمة ، مثلُها مثل شبكةِ الانترنتّ عموماً واستخدمت في الخير كما استخدمت في الشر ، ونستطيع القول أن حسَنُها حسَن وقبيحُها قبيح ، والقولَ المُطلَق بفسادها قولٌ بعيدٌ عن الحقيقة والواقع ، والقولُ المُطلَقُ بصلاحِها قولٌ ايضاً مُجانبٌ للصواب
وبصفة عامة وإجمالية مع تحفظات سنذكرها أنفاً أن التحريم لا يكون لمجرد التحريم كمن يقول أن الفيس بوك شبكة يهودية تريد إفساد المسلمين أو غير ذلك مما لا نعرف مصدره وقائله.
ولكن لاشك أن هناك من يستغل انتشاره لفتنة المسلمين ومحاربة دينهم ورموزهم وهم من أعداء الله من اليهود وعيرهم، ولكن هذا ليس موضوعنا هنا ولنتركه لما يناسبه فيما بعد.
ولكي نفهم هذه المسألة من جوانب متعددة فالحكم يختلف حسب الأحوال فربما كان لا غبار علي مجموعة دينية وحلال ما فيها ولكن مع الزمن تتغير الأفكار أو يدخل فيها ما يعكر عليها حكم الإباحة فيفسد صاحبها أو عضو فيها بجهل أو قصد وتعمد ما ينسف شروط التحليل نسفاً لها وتكثر المخالفات الشرعية فينقلب الحكم للتحريم تبعا لذلك فالعمدة هو الالتزام بتعاليم الشرع اولاً واخيراً والحلال بين والجرام بين .
والمسلم الذي يستخدم هذهِ التقنية شخصياً أو دعوياً أو غير ذلك سيجد الأمر مباح في الخير والشر ونستطيع القول أن العامل الأساسي في التحريم والتحليل هو الوسيلة التي يستخدمها البعض في صفحته أو مجموعته في الفيس وغيره من مواقع التواصل الاجتماعي ومثله مثل جهاز التلفاز والغناء وغير ذلك حلاله حلال وحرامه حرام كما لا يخفي علي العقلاء.
ومن ثم فأهل العلم القائلين بإباحة هذه الصفحات الغير مخالفة للشرع هم علي صواب في ذلك ولكن مع شروط ينبغي الالتزام بها ومخالفتها يحرمها بالتبعة وسنذكرها هنا ونحن مع هذا الرأي لقوته بل الدعوة إلي الله فرض وغاية كل مسلم فالفيس بوك وغيره من مواقع التواصل في الأصل أصحابها لا يهمهم إلا الربح هذا هو خلاصة جهدهم في واقع مادي بصرف النظر عما ينشر من خير أو شر وربما يستغله البعض في الشر وطعن المسلمين في عقيدتهم وثوابتهم والمؤكد أن المسلم الحق لا يترك الباب مفتوحا دون حيلة لدفع أهل الشر ورد كيدهم في نحورهم بحجة أن سد الذرائع خير من جلب المنافع فالقاعدة الفقهية هنا لا تستقيم ابداً لماذا؟
لأنه يشاركنا ويزاحمنا فيه وفي غيره من مواقع التواصل أحفاد إبليس في كل بقاع المعمورة فموقع الفيس شئنا أم أبينا لا نملك منع الدعوة المضادة والسموم التي تهلك عقول وبصر بناتنا وأبنائنا بل ونحن انفسنا من ضعاف الإيمان وقليل العلم والمعرفة إلا بدخوله والبحث عن الحقيقة وكشف زيف وتلبيس إبليس وأحفاده وهم في كل عصر ومصر.
ثم أليس العلم ونشره من القوة التي اخبرنا الله بها فقال تعالي :
-( وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآخَرِينَ مِنْ دُونِهِمْ لَا تَعْلَمُونَهُمُ اللَّهُ يَعْلَمُهُمْ وَمَا تُنْفِقُوا مِنْ شَيْءٍ فِي سَبِيلِ اللَّهِ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنْتُمْ لَا تُظْلَمُونَ (60)الأنفال
هناك أختنا الفاضلة من أعداء الدين ما ينتظر فرصة للتهاون والتكاسل والتناحر والاختلاف بيننا في الحل والحرمة وهم لا يفترون لحظة في الكيد والتلبيس لأبنائنا وبناتنا ينشرون الفتن والسموم والصور والفيديوهات والخلاعة والمجون ولا يرمش لهم جفن بل يجدون فيها نصر دينهم ومتعتهم في التشفي والتعالي بينما نحن نقف لا حول لنا ولا قوة نسأل ونتحاور ..هذه حرب دعوية لكل صاحب قلم وجهد ليخدم دينه بتوجه من أهل العلم في اطار سماحة شريعتنا إلي أن يقضي الله تعالي امراً كان مفعولاً فيري كل إنسانٍ ما قدمت يداه ولو كانت هذه الصفحات والجروبات غير مخالفة في الظاهر والباطن لتعاليم الشرع ويشرف عليها علماء ودعاة أفاضل أصحاب العلم ربما يصل الأمر في تأسيس الصفحات والجروبات والمواقع الدعوية واستخدام الانترنت في ذلك للوجوب للدعوة لأنها فريضة علي كل مسلم ومسلمة علي قدر استطاعته لاستخدامها لنشر الدين ولو بتبليغ آية فهي وسيلة من وسائل الدعوة لله تعالي وتحريمها لمجرد التحريم والقول أنها شبكة يهودية أو يكثر فيها الفساد قول مجاف للحقيقة والواقع ولا يصح تعميم الجهد وجمع الصالح والطالح في حكم واحد فكل صفحة أو مجموعة بيد مؤسسها اختيار الرفقة والصحبة وتوجيهها للطريق الصواب ومع ذلك نحن مع المخالفين في بعض المخالفات التي ينبغي البعد عنها ونؤيدهم أن كان صاحب الصفحة أو الجروب الدعوي قليل الحيلة والعلم ويغفل عن كثير من المخالفات الشرعية ونري أنه ليس من أهلها والقول بالبعد عنها افضل وأسلم له فالمصيبة في الدين من أعظم المصائب كما لا يخفي.
قال تعالي (يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَابْتَغُوا إِلَيْهِ الْوَسِيلَةَ وَجَاهِدُوا فِي سَبِيلِهِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ (35))-المائدة
-وقال تعالي (وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلًا مِمَّنْ دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحًا وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ (33))-فصلت
-وجاء في صحيح مسلم عن أبي هريرة أن رسول الله- صلى الله عليه وسلم- قال: "من دعا إلى هدى كان له من الأجر مثل أجور من تبعه لا ينقص ذلك من أجورهم شيئًا، ومن دعا إلى ضلالة كان عليه من الإثم مثل آثام من تبعه لا ينقص ذلك من آثامهم شيئًا"
وقال: صلى الله عليه وسلم: "لأن يهدي الله بك رجلاً واحدًا خير لك من حمر النعم" وغير ذلك من الأحاديث
فكل هذه الأدلة وغيرها تدل علي أن الدعوة أمرها عظيم بل من أجلها بعث الله أنبياء ورسله لهداية الناس وتوحيده سبحانه وتعالي واغلاق أبواب الشرك ورد تلبيس ابليس الذي لا يفتر في إضلال الخلق إلا عباد الله المخلصين لأنهم في حفظ الله ورعايته وقد رفع منزلتهم علي المؤمنين درجات
والله سبحانه وتعالي ورسوله- صلي الله عليه وسلم- بين لنا شريعته في التحليل والتحريم وحذر من يحل ويحرم دون بينة صحيحة صريحة فقال جل شأنه:
(وَلَا تَقُولُوا لِمَا تَصِفُ أَلْسِنَتُكُمُ الْكَذِبَ هَذَا حَلَالٌ وَهَذَا حَرَامٌ لِتَفْتَرُوا عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ إِنَّ الَّذِينَ يَفْتَرُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ لَا يُفْلِحُونَ (116))-النحل
-وعن أبي عبد الله النعـمان بن بشير رضي الله عـنهما قـال: سمعـت رسـول الله صلي الله عـليه وسلم يقول: "إن الحلال بيّن والحرام بيّن، وبينهما أمور مشتبهات لا يعلمهن كثير من الناس، فمن اتقى الشبهات فقد استبرأ لدينه وعرضه، ومن وقع في الشبهات يوشك أن يقع في الحرام، كالراعي يرعى حول الحمى يوشك أن يقع فيه، ألا وإن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله، وإذا فسدت فسد الجسد كله، ألا وهي القلب."
وبناء علي ذلك أن كانت الصفحات أو الجروبات في الفيس أو مواقع التواصل المختلفة أو المنتديات أو غير ذلك من الوسائل الدعوية الإلكترونية فيها محظور شرعي يحرمها ويحرم المشاركة فيها كأن تكون مخصصة للأفلام والأغاني والتشكيك في الدين أو لنشر الفتن والصور المحرمة وما اشبه ذلك فلا شك في تحريمها لحرمة ما فيها ووزر القائمين عليها ومن يشارك فيها أمر لا يخفي ولا يختلف فيه أثنان. والعكس صحيح
ولا ريب أن المشاركة في المجموعات كمسئول أو عضو لا حرج فيه إذا توفرت الضوابط الشرعية مع الضبط والمراقبة والحد من انفلات الأعضاء وطرد العضو او تحذيره مع حذف المخالفات الشرعية كل ذلك وغيره من
باب بقوله تعالي (وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ (2) -المائدة
هذه من جهة الأمر الأول في بيان علة التحريم والإباحة وقد وضحنا ذلك ونأتي للأمر الثاني ونتكلم عن حكم الجروبات أو المنتديات المختلطة من الجنسيين وضوابط النشر والمشاركة فيها.
أن من شرط أباحه الجروبات والصفحات أو تحريمها بالضوابط والشروط التي ذكرها أهل العلم ونراها رؤية عين وهي علي سبيل المثال لا الحصر :
1-أن يكون المسئول ومن له صلاحية الاشراف من باب أنه راع ومسئول عمن استرعاهم وأمين علي ما ينشر لهم من قصص واقوال وحكم وفتاوي وغير ذلك أن يدرك الحلال من الحرام أو يجعل بعض الفضلاء صلاحية الاشراف منعا من منشورات الأعضاء التي تشطح بقصد ونية أو بحسن نية جهلاً به سواء في الردود أو المنشورات أو نشر الأحاديث الباطلة أو غير ذلك.
2-يحرم نشر ما هو حرام كصور النساء العاريات والمتبرجات فالصور النسائية محرم نشرها لأن المرأة ينبغي لها الستر ولهذا أمرها الله بالحجاب- بما فيها الوجه وهو ما نؤيده لما ذكرناه من أدلة في حديثنا عن النقاب- ويكفي صورة رمزية كوردة أو نحو ذلك هذا كما سبق بيانه وكما يمنع نشر صور النساء ينبغي علي المسلمة غض البصر عن صور الرجال وهم غير مأمورين بالستر كما لا يخفي لقوله تعالي {قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ (30) وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ .... } [النور : 30.
3-الأصل أن اختلاط الجنسيين في الجروبات المختلطة أو الصفحات الشخصية وكذلك المنتديات وغير ذلك من الوسائل الحديثة أن كان وفق الضوابط الشرعية فلا حرج فالدعوة إلي الله تعالي ونشر دينه للرجال والنساء علي السواء ومن ادلة ذلك في القرآن( وَمَنْ يَعْمَلْ مِنَ الصَّالِحَاتِ مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولَئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ وَلَا يُظْلَمُونَ نَقِيرًا (124))
وطلب العلم ودراسته كذلك للرجال والنساء كما يجوز للرجل في واقع الحياة جاز للمرأة لأن النساء شقائق الرجال مهما اختلفت الوسائل فالأصل جواز ذلك فمن حقها الإطلاع والتعلم وفي السنة الصحيحة عن أبي سعيدٍ الخُدريِّ - رضي الله عنه - قال: قالتِ النِّساءُ للنبيِّ - صلى الله عليه وسلم -: غَلَبَنا عليك الرجال، فاجعلْ لنا يومًا من نفسك؛ فوعدهنَّ يومًا لقيهنَّ فيه، فوعظهنَّ وأمرهنَّ؛ فكان فيما قال لهنَّ: ((ما مِنكنَّ امرأةٌ تُقدِّم ثلاثةً من ولدِها إلا كان لها حجابًا من النار))، فقالت امرأة: واثنينِ؟ فقال: ((واثنين))؛ رواه الشيخان
وقال أهل العلم ولم تكن حياةُ النِّساءِ في العصرِ الأول كحياتهنَّ في هذا العصر، مضطربة حائرة، أو متبذِّلة ساخرةً؛ بل كانت إلى الفِطرة أقرب، وإلى الطهر أدنى. وقالوا: لم يكن يمنعهنَّ الحياءُ الذي يتحلَّين به - والحياءُ مِن الإيمان - أن يتفقَّهن في الدِّين، ويسألْنَ رسولَ الله - صلى الله عليه وسلم - وأصحابَه عما جَهِلْنَ منه؛انتهي
ولكن ينبغي للمرأة التي تنشر المشاركات الطيبة والنافعة والموضوعات الهامة أن تتأدب بآداب لها ادلة من الشرع حتي لا تكون فتنة لغيرها من الرجال فهي كما لا يخفي من أخطر الفتن علي الرجال الذين يشاركونها وينتبه لبعض المخالفات التي تحرم مشاركتها وتحمل وزرها:
-منها الحوار الذي يدور بينهما في التعليقات لا ينبغي أن يخرج عن حدود الموضوع ويحدث فيه مزاح –أتكلم عن تعليقاتها مع الرجال وليس النساء-فلو كانت في مجتمع نسائي فلا حرج اطلاقاً مالم تخرج عن الحد أما مع الرجال فأن الأصل هو صيانتها عن الكلام مع الرجال في اضيق الحدود. وقد نهاها الله تعالي عن الإخضاع بالقول فقال تعالي : ( يَا نِسَاءَ النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِنَ النِّسَاءِ إِنِ اتَّقَيْتُنَّ فَلَا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلًا مَعْرُوفًا ) الأحزاب/32
وأن كان هذا لنساء النبي-صلي الله عليه وسلم ومالهن من فضل وكرامة فنسائنا المؤمنات العفيفات من باب أولي وهن قدوة حسنة لكل من تبتعي مرضاة الله تعالي.
والإخضاع بالقول قد يكون بالصوت أو الكتابة أو أي طريقة يفهم بها الرجل مرادها وغايتها فينبغي لها التأدب في الردود علي قدر الحاجة لبيان نصيحة أو تنبيه لخطأ وغير ذلك دون حاجة لا ضرورة له .
وكما يلاحظ أن بعضهن في كلامها ما يثير الفتنة ، كالمزاح ولين الكلام كأن تكتب :
( هههههه) ، أو تستخدم الأيقونات المعبرة عن الابتسامات ؛أو عزيزي فلان وأنما الأفضل أن يكون في آداب سامية ويكفي أخي الفاضل أو أختني الفاضلة ونحو ذلك وغير ذلك من كلمات لينه مزخرفه والمزاح لا يجوز مع الرجال الأجانب إلا محارمها ومع غيرها من النساء.
-المحادثات والمراسلات بين الرجل والمرأة ، عن طريق النت والخاص هي باب من أبواب الفتنة والشر ، وكما قلت يكون للضرورة والأفضل من رجال لرجال ونساء لنساء ولو اضطرت المرأة لفتح حوار مع رجل لعلمه أومكانته فينبغي أن يكون علي قدر الضرورة وانصح بكتابة ما تريد ثم تغلق الخاص وتفتحه عند الرد فهذا من باب (فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ)-التغابن
فترد كيد الشيطان وعموما الأمر يرجع للضرورة والله رقيب علي عبادة يجازيهم علي نياتهم.
4-أن المجموعات المختلطة ينبغي أن يكون الكلام والتعليقات والنشر فيها عبر ساحات عامة وليست مغلقة بين الرجل والمرأة فهو يؤدي إلي مراقبة النفس ويمنع الحياء كلا من الجنسيين من الميل للهوي الذي يصد عن الحق ويسهل الوقوع في تلبيس إبليس .
وأن حدث أي مخالفات شرعية فينبغي من باب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر تنبيه المخالف بالكلمة الطيبة والموعظة الحسنة فالهدف توجيهه وليست إهانته فقد يكون جاهلا بالمخالفة ومن ثم يكون ذلك دون فضحه وأن أبي فصاحب الجروب له الحق في حذفه أو حظره أما ما يحدث من مخالفات في الجروبات التي يلتزم أصحابها بهذه الضوابط فليس عليهم أثما عما يحدث بين الأعضاء بعيدا عن الجروب التي التزم فيه بشرع الله وسنة رسوله –صلي الله عليه وسلم- لقوله تعالي (قُلْ أَغَيْرَ اللَّهِ أَبْغِي رَبًّا وَهُوَ رَبُّ كُلِّ شَيْءٍ وَلَا تَكْسِبُ كُلُّ نَفْسٍ إِلَّا عَلَيْهَا وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى ثُمَّ إِلَى رَبِّكُمْ مَرْجِعُكُمْ فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ (164)التغابن)
وما علي الرسول إلا البلاغ والنصيحة وعمل ما يقدر عليه ولا يخشي في الله لومة لائم ولكن أن لم يقدر لضعف أو خوف أو عدم تمكنه من الدخول أو غير ذلك من الأسباب فليترك ذلك وليتعفف ويكتفي بما يقدر علي التحكم فيه بنفسه دون مشاركة احد ويساهم بقدر ما يستطيع للدعوة لله تعالي ويسد هذا الباب، لأنه قد يجر الإنسان إلى المحرم، فالشيطان يجري من ابن آدم مجرى الدم. و الوسائل لها حكم المقاصد كما قال أهل العلم، وينتبه كل مسلم ومسلمة أن وقته هو حياته وضياعه فيما ليس فيه مصلحة له تزيد من حسناته وأعماله الطيبة يوم يقف بين يدي ربه فهو الهالك لا محالة.
يقول ابن القيم رحمه الله : " فوقت الإنسان هو عمُره في الحقيقة ، وهو مادة حياته الأبدية في النعيم المقيم ، ومادة معيشته الضنك في العذاب الأليم ، وهو يمر مر السحاب ، فما كان من وقت لله وبالله فهو حياته وعمره ، وغير ذلك ليس محسوباً من حياته ، وإن عاش فيه عيش البهائم ، فإذا قطع وقته في الغفلة واللهو والأماني الباطلة ، وكان خير ما قطعه به النوم والبطالة : فموت هذا خير من حياته " الجواب الكافي ( ص 109 )
وبعد..
• هذه اهم الملاحظات والتنبيهات وبيان للضوابط الشرعية في هذه المسائلة التي طرحتها أختنا الفاضلة وأجابتنا كانت علي قدر ما استطعنا والعلم عند الله تعالي وربما هناك أمور أخري في حاجة لبيان فالموضوع من المسائل التي تحير الكثير من أصحاب الهمم والدعوة ونقولها المشاركة حلال للجنسيين طالما هناك تمسك بالضوابط الشرعية التي ذكرنا بعضها وكل انسان يعرف نفسه فمن وجد في نفسه قوة وعزيمة للخير والثبات علي الحق وعدم مخالفة الدين فيما حرم الله ورسوله فبها ونعمت وله أجره ومن وجد أنه يخشي الفتنة فلا يشارك في جروبات مختلطة -والكلام يخص الرجال والنساء -وليقنع بنشر الدين ويتحمل مسئوليته الشخصية عن صفحته أو يشارك في جروبات غير مختلطة والله أعلم وأحكم

_________________


عدل سابقا من قبل الشيخ سيد مبارك في الخميس 8 مارس 2018 - 21:26 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sayed2015.forumegypt.net
ابراهيم مبروك خميس




مُساهمةموضوع: رد: جكم الجروبات المختلطة في الفيس بوك؟   الخميس 8 مارس 2018 - 20:16

جزاك الله كل خير شيخنا الفاضل ومتعكم الله بالصحة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشيخ سيد مبارك

avatar


مُساهمةموضوع: رد: جكم الجروبات المختلطة في الفيس بوك؟   الخميس 8 مارس 2018 - 20:19

لقد اسعدني ردك اخيرا اخي الحبيب شرفت موقعنا

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sayed2015.forumegypt.net
 
جكم الجروبات المختلطة في الفيس بوك؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
هذه دعوتنا :: منتدي هذه دعوتنا :: منتدي الفتاوي-
انتقل الى: