هذه دعوتنا

الموقع الرسمي للكاتب الإسلامي سيد مبارك
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورالمنشوراتس .و .جبحـثالتسجيلدخول





الزوار من 4/2018
Hit Counter
صفحات الشيخ علي الانترنت












لرؤية الموقع بشكل مثالي استخدم متصفح
" برنامج فايرفوكس"


بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
من مؤلفات الشيخ المنشورة






من روائع مؤلفات الشيخ








شاطر | 
 

 حلقات الرفيق في فقه الحج والعمرة للبت العتيق الحلقة السابعة (7) الجزء الأول

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشيخ سيد مبارك

avatar


مُساهمةموضوع: حلقات الرفيق في فقه الحج والعمرة للبت العتيق الحلقة السابعة (7) الجزء الأول   الأربعاء 28 مارس 2018 - 14:36

 حلقات الرفيق في فقه الحج والعمرة للبت العتيق
الحلقة السابعة (7) والأخيرة الجزء الأول

فقه أيام الحج حتى طواف الوداع
الحمد لله رب العالمين وكفي والصلاة والسلام علي من أصطفي وبعد..
أعلم أن أيام الحج سميت لها أسماء فاليوم الثامن من ذي الحجة هو " يوم التروية"، واليوم التاسع " يوم عرفة"، واليوم العاشر هو يوم "النحر"، واليوم الحادي عشر هو يوم " القر"، واليوم الثاني عشر هو "يوم النفر الأول" واليوم الثالث عشر هو يوم " النفر الثاني" وهذه الأيام الثلاثة الأخيرة تسمي مجموعة" أيام التشريق"-تمام المنة في فقه الكتاب وصحيح السنة ص/373 للشيخ عادل العزازي
تبدأ مناسك الحج يوم التروية وهو اليوم الثامن من ذي الحجة وفيه يتوجه الحجاج جميعا إلي مني وتنتهي أيامه يوم الثالث عشرة من ذي الحجة،ونبين في هذا البحث عمل كل يوم ونوضح المحظورات والأخطاء التي يقع فيها الحجاج مع بيان الصواب ليهلك من هلك عن بينة ويحيا من حي عن بينة والله المستعان.

ما يفعله الحاج يوم التروية
" اليوم الثامن من ذي الحجة "
1- يستحب للذين أحلوا بعد العمرة-وهم المتمتعون بالحج-أن يحرموا للحج ضحىً من مساكنهم، وكذلك من أراد الحج من أهل مكة، أما القارن والمفرد الذين ما زالوا علي إحرامهم فيتوجهون مباشرة إلي مني وذلك قبل الزوال-أي قبل الظهر.
2- يفعل الحاج عند إحرامه بالحج كما فعل عند إحرامه بالعمرة كما سبق بيانه، من الغسل و الطيب والصلاة ويلبس ملابس الإحرام ثم ينوي الإحرام ويلبي أي يقول"لبيك لا شريك لك لبيك، إن الحمد والنعمة لك والملك لا شريك له".
3- يصلي الحجاج بمنى الخمس صلوات الظهر و العصر والمغرب والعشاء والفجر لحديث ابن عباس- رضي الله عنهما قال" صَلَّى النَّبِيّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِمِنًى خَمْسَ صَلَوَات "-أخرجه البخاري ح/1543
ويقصر ولا يجمع في الصلاة الرباعية ويصليها في وقتها.
4- ويستحب الإكثار من التلبية والدعاء ويبيت الحاج بمنى ليلة عرفة لفعله صلى الله عليه وسلم ذلك، ولا ينصرف إلي عرفات حتى يصلي الفجر وتطلع شمس يوم التاسع من ذي الحجة إقتداء برسول الله - صلي الله عليه وسلم
5- وللحاج الاشتراط أن خاف من عائق كمرض أو عدو عند الإحرام بالحج كما أسلفنا عند الحديث عن الإحرام ومحظوراته ومباحاته فراجعه.
أخطاء يقع يوم التروية:
- من الأخطاء الشائعة جدا ترك المبيت بمني حتى تطلع الشمس
- من الأخطاء تعمد الإحرام تحت الميزاب
ما يفعله الحاج يوم عرفه
" اليوم التاسع من ذي الحجة "
الوقوف بعرفه ركن لا يصح الحج إلا به بل هو الركن الأعظم لقول النبي-صلي الله عليه وسلم "الحج عرفه" حديث رقم : 3172 في صحيح الجامع للألباني
وهاهي الخطوات التي ينبغي للحاج أن يفعلها في هذا اليوم:
-إذا طلعت الشمس يوم عرفه يخرج الحجاج من مني ملبيين ومكبرين بهدوء وسكينة إلي" نمرة" وهو مكان قريب من عرفه أن تيسر ذلك، ثم إذا زالت الشمس رحل إلى "عُرنة" ونزل فيها وهي فبل عرفه وفيها يخطب الإمام في الناس وإن شق عليه نزول "نمرة وعُرنة" نزل عرفه ودخل حدودها - وهناك لوحات إرشادية تبين ذلك ثم يصلي الظهر والعصر جمعا، ولا يصلي بينهما شيئا.
قال الألباني- رحمه الله:
"هذا النزول والذي بعده قد يتعذر اليوم لشدة الزحام،فإذا جاوزهما إلي عرفة فلا حرج أن شاء الله " اهـ- مناسك الحج والعمرة للألباني ص/28
وقال شيخ الإسلام ابن تيمية في " الفتاوى " (26 / 168):
" وأما ما تضمنته سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم من المقام بمنى يوم التروية والمبيت بها الليلة التي قبل يوم عرفة ثم المقام " بعرنة " - التي بين المشعر الحرام وعرفة - إلى الزوال والذهاب منها إلى عرفة والخطبة والصلاتين في أثناء الطريق ببطن عرنة فهذا كالمجمع عليه بين الفقهاء وإن كان كثير من المصنفين لا يميزه وأكثر الناس لا يعرفه لغلبة العادات المحدثة".
- يمتد وقت الوقوف بعرفه من زوال الشمس - وقت الظهر- إلى طلوع فجر يوم العيد أي لو وقف الحاج ساعة في حدود عرفه في أي جزء من الليل أو النهار من بعد الزوال حتى فجر العيد تم حجه
- علي الحاج أن يتحرى ويتيقن إنه داخل حدود عرفه لان وجوده خارج حدود عرفه قد يؤدي إلي أبطال حجه هذا، وليتذكر قول النبي -صلي الله عليه وسلم" أيها الناس! خذوا عني مناسككم فإني لا أدري لعلي لا أحج بعد عامي هذا " حديث رقم : 7882 في صحيح الجامع .
قال ابن العثيمين-رحمه الله(أخطاء يرتكبها بعض الحجاج ص/10):
" إنهم ينزلون خارج حدود عرفة ويبقون في منازلهم حتى تغرب الشمس ثم ينصرفون منها إلى مزدلفة من غير أن يقفوا بعرفة، وهذا خطأ عظيم يفوت به الحج، فإن الوقوف بعرفة ركن لا يصح الحج إلا به، فمن لم يقف بعرفة وقت الوقوف فلا حج له لقول النبي صلى الله عليه وسلم: (الحج عرفة من جاء ليلة جمع قبل طلوع الفجر فقد أدرك) حديث رقم : 3172 في صحيح الجامع .
وسبب هذا الخطأ الفادح أن الناس يغتر بعضهم ببعض؛ لأن بعضهم ينزل قبل أن يصلها ولا يتفقد علاماتها؛ فيفوت على نفسه الحج ويغر غيره، ويا حبذا لو أن القائمين على الحج أعلنوا للناس بوسيلة تبلغ جميعهم وبلغات متعددة، وعهدوا على المطوفين بتحذير الحجاج من ذلك ليكون الناس على بصيرة من أمرهم ويؤدوا حجهم على الوجه الأكمل الذي تبرا به الذمة."اهـ
- ليس لعرفه دعاء خاص وعلى الحاج أن يدعو ويذكر الله بما شاء والسنة أن يستقبل القبلة عند الدعاء وليس جبل الرحمة،ويسن رفع اليدين في الدعاة.
- بعد غروب شمس يوم عرفه سار الحاج إلي المزدلفة ملبيا ورافعا صوته في سكينة ولا يزاحم الناس ويؤذيهم، ويصلي هناك المغرب والعشاء جمعا وقصرا بأذان وإقامتين ولا يصلي بينهما شيء ودليل ذلك حديث جابر- رضي الله عنه قال في بعض الحديث:
- (فلم يزل واقفا حتى غربت الشمس وذهبت الصفرة قليلا حتى غاب القرص وأردف أسامة خلفه ودفع رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد شنق - أي حتى لا تسرع- للقصواء الزمام حتى إن رأسها ليصيب مورك رحله ويقول بيده اليمنى أيها الناس السكينة السكينة كلما أتى حبلا -الحبل: هو التل اللطيف من الرمل الضخم- من الحبال أرخى لها قليلا حتى تصعد حتى أتى المزدلفة فصلى بها المغرب والعشاء بأذان واحد وإقامتين ولم يسبح بينهما شيئا ثم اضطجع رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى طلع الفجر وصلى الفجر حين تبين له الصبح بأذان وإقامة) - أخرجه مسلم ح/ 2137
- ثم يبيت بمزدلفة -أي وجوده بها ليلاً سواء كان نائما أو مستيقظا-ويصلي الصبح بأذان وإقامة كما هو واصح من حديث جابر المذكور أنفاً
- ويرخص للعاجزين والضعفة ومن معهم من أطفال ومن في حكمهم النزول من مزدلفة إلي مني لرمي جمرة العقبة بعد غيبوبة القمر لحديث ابن عمر " أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أذن لضعفة الناس من المزدلفة بليل " أخرجه أحمد (2/33) وانظر صحيح البخاري
تنبيهات وأخطاء تقع يوم عرفه:
هناك أخطاء شائعة بين حجاج البيت العتيق ينبغي تجنبها لمخالفتها للشرع منها:
- الظن أن الوقوف بعرفة هو الوقوف وعدم الجلوس وهذا خطا بل للحاج ان يجلس متي شاء وطالما هو داخل حدود عرفه لا حرج أن كان واقفا أو راكباً أو ماشياً أو غير ذلك فالوقوف بعرفه المقصود به الذهاب إليها لحديث جابر - رضي الله عنه-قال
"أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال نحرت هاهنا ومنى كلها منحر فانحروا في رحالكم ووقفت هاهنا وعرفة كلها موقف ووقفت هاهنا وجمع كلها موقف"0- أخرجه مسلم ح/2138
كذلك الظن أن وقفة عرفات لا تجوز إلا بصعود الجبل ظن خاطئ ويكفي وجود الحاج داخل حدود عرفه كما بيننا أنفا.
- من الأخطاء الانصراف قبل غروب الشمس من يوم عرفه، وصلاة البعض للظهر والعصر قبل أن يخطب الإمام والسنة أن يصليهما بعد الخطبة.
- ومن الأخطاء التقاط الحصى من المزدلفة وإنما السنة أن يلتقطها في طريقه إلى منى أو منها ليرمي جمرة العقبة.
ونتابع بقية أيام الحج إذا في الحلقة الأخيرة أن شاء الله مع بعض التبيهات الهامة ولتتم الفائدة سنضع روابط لتحميل الرسالة بحلقاتها كلها مكتملة لمن أراد نشرها بمعرفته أو طبعها للدعوة أو التجارة فهو في حل مني شريطة ألا ينسبها لنفسه والله من وراء القصد وهو يهدي السبيل
وكتبه/ سيد مبارك


 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sayed2015.forumegypt.net
 
حلقات الرفيق في فقه الحج والعمرة للبت العتيق الحلقة السابعة (7) الجزء الأول
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
هذه دعوتنا :: الكاتب الإسلامي سيد مبارك :: مقالات-
انتقل الى: