هذه دعوتنا

الموقع الرسمي للكاتب الإسلامي سيد مبارك
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورالمنشوراتس .و .جبحـثالتسجيلدخول





الزوار من 4/2018
Hit Counter
صفحات الشيخ علي الانترنت












لرؤية الموقع بشكل مثالي استخدم متصفح
" برنامج فايرفوكس"


بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
من مؤلفات الشيخ المنشورة






من روائع مؤلفات الشيخ








شاطر | 
 

 أنا مسلم وافتخر

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشيخ سيد مبارك

avatar


مُساهمةموضوع: أنا مسلم وافتخر   الأربعاء 28 مارس 2018 - 17:44


أنا مسلم وافتخر
من مختاراتي علي الفيس بوك


الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام علي النبي الأمين وبعد.. منذ بدأت خطوات التزامي عام 1982 وأنا أحب العلم والعلماء واحترمهم ولا أخفي تأثري الشديد في شبابي بالدكتور عمر عبد الكافي الذي لازمته في محاضراته وخطبه اكثر من 20 عاماً ثم غيره من علمائنا من أهل السنة والجماعة في مصروذلك خلال فترة شبابي وهو الآن شخصية عامة ومعلومة للقاصي والداني-حفظه الله- ومع ذلك استدرك عليه أشياء وليست وأنا تلميذ بين يديه بل بعد سنوات من التزامي وبدايتي في الكتابة والتأليف ومزاحمتي لكثير من أهل العلم فقد فتحت علي أفاق جديدة وبدأت أكثر من القراءة واتابع مؤلفات العلماء وأقوالهم وأدلتهم سلفاً وخلفاً حتي وجدت نفسي بعد سنوات طويلة من متابعته ومزاحمتي اياه يظهر لي ما خفي عني وقتها في بعض المسائل والاقوال والقصص التي يرويها وادركت أني أختلف مع شيخي الدكتور عمرعبد الكافي-حفظه الله-في بعض المسائل عما كنت اسمعه وأنا بين يديه سواء في الفقه أو غيره وليس هذا قدحاً فيه بل الاختلاف موجود بين العلماء حسب تصحيحهم للدليل أو تضعيفهم له وكذلك الاختلاف في فهم مراد الرسول أن كان الدليل يحتمل التأويل وغير ذلك ،ومع ذلك واشهد الله أني أحبه واحترمه وسأظل ماحييت فهو من أنار بصيرتي للدين وبسببه التزمت وهداني الله لطريقه برحمته وفضله واسأله سبحانه الإخلاص والقبول وأعوذ به من الرياء واحباط العمل وفضيلته لن يقل احترامي وحبي له في عيني ما حييت بما وقع فيه من أخطاء خالف فيها علماء أفاضل لا يقصدها اجتهادا منه أو استحساناً لها واحسبه علي خير ولا أزكيه علي الله والله حسيبه ،وسبب هذا الكلام بعض منشوراتي عن "خطباء الفتنة" فقد كتبت تعليقاً علي منشور لي البارحة واظهرت منهجي القائم علي احترام العلماء والدعاة الأفاضل وأني لا اقصدهم من قولي ""خطباء الفتنة" وشيوخنا الافاضل "كالشيخ محمد حسان وحسين يعقوب والمحدث شيخنا العلامة أبو أسحاق الحويني تحديداً وغيرهم من علمائنا الأفاضل" وكان من الواجب بيان الأمر حتي لايختلط ويحدث التباس في الفهم لكل صاحب هوي والذب عن النيل منهم مهما كان الخطأ منهم طالما نعلم حسن نيتهم مما سبق من علمهم وتاريخهم الزاخر في خدمة دين الله تعالي الذي يعرفه القاصي والداني وهم غير معصومين كما لا يخفي، ومنذ التزامي وضعت لنفسي هدف وهو أني لا انتمي لأي جماعة أو مذهب من المذاهب ويكفيني أني مسلم وأفتخر بذلك واتبع الدليل البين لا أحيد عنه وادور معه حيث دار والقرآن والسنة ليس فيها هذا أخواني، وهذا سلفي ،وذاك صوفي، بل فيها "قال الله وقال الرسول" وفي القرآن والسنة لا نتبع الهوي ولا تتبدل الأقوال ولا تتغير حتي يرث الله الأرض ومن عليها، والبارحة سألني أحد الأصدقاء عبر الخاص من الأردن الشقيق عن انتمائي واعتذر لصراحته قبل أن يسألني حاجته فأخبرته أن يقيني الذي لا أحيد عنه هو أن الإسلام دين واحد والنبي رسولنا جميعاً ونعبد رب واحد نوحده وندعو الناس لعبادته فأنا منذ البداية إلي النهاية أن شاء الله مسلم موحد ومع ذلك فأنا علي مفهوم الناس اليوم "سلفي "العقيدة أحب السلف وأتبع خطاهم واطلب الدليل لمن يريد فرض شيئا علي العباد لم يشرعه الله ورسوله ولا علم لي به من خلال ما تعلمته وقرأته أن كان هذا مفهوم السلفية عند الناس ، وأنا ازهري أحب وسطية الإسلام ولا احب التشدد والغلو أن كان هذا ما يعرفه الناس عن الأزهر الشريف وعلمائه، وأنا أخواني أحب جماعة الأخوان المسلمين كأفراد واحترم الكثير منهم ولهم مالنا وعليهم ما علينا ولهم اخطاء ولهم صفات طيبة وكل انسان يأخذ منه ويرد إلا نبينا وأنا ليست أخواني ولم أكن يوماً ما ،والحاصل أني عرفت الكثير من الناس واختلطت بهم واحبهم واحترمهم جميعا أن كانوا مع الحق وأخالفهم أن حادوا عنه وأنا علي المبدأ الذي رسمته لنفسي منذ البداية وشعاره "أنا مسلم وأفتخر" وعمري الآن 57 سنة ومنذ اكثر من 30 سنة لا ابغض أحدٍ إلا في الله تعالي وجميع الفرق والجماعات أحبهم في الله من أخطأ اذكره بالخطأ ولا اتبع إلا الحق ومن أصاب أنا معه قطعاً بصرف النظر عن انتمائه وفكره وتوجهاته.
ففي النهاية أنا مع الحق أياً كان قائلة ومنهجي قال الله وقال الرسول .هذا من جهة ومن جهة أخري عندما نشرت منشور أمس تعليقاً عن مقولة "خطباء الفتنة " وظن بعض الناس أني أقصد مشايخنا الأفاضل الذي يعرفهم القاصي والداني وغيرهم فقلت ما قلته أمس تحت عنوان "خطباء الفتنة من هم؟ "لأزيل الالتباس في الفهم عن مقصودي ولكن بعض الأحبة ولهم مني كل احترام عندما نشرتها في مجموعة هو عضواً فيها من المجموعات التي اتشرف بالنشر فيها والدعوة لدين الله تعالي كان له مأخذ عن هؤلاء الفضلاء وكان من رأيه وهذا حقه فهو يراهم بشر غير معصوميين أنهم خطباء فتنة وعلماء للسلطان فكان ردي عليه والرجل قال رأيه بصراحة واظن سبب مقولته هو ما حدث من انقسام في المجتمع المصري منذ قيام الثورة التي قلبت الأمور رأساً علي عقب وأنتم تعلمون توجهاتي في هذا الصدد وهي منشورة علي صفحتي وحاصلها أنا لا اتبع هوي الناس بل الدليل بما صح عن رسول الله-صلي الله عليه وسلم- ويعلم الله أني لا ناقة لي ولا جمل في السياسة فهي تفرق ولا تجمع وتسبب الحقد والعداوة بين المسلم وأخيه وكفي بهذا قدحاً فيها وعداوة لها ولقد رأيت بخبرتي كل هذه السنوات في الدعوة أن الأخ الكريم وربما هناك غيره ممن يري من منظوره فأحببت أن انشر ردي عليه لبيان أن مهما كان الاختلاف فلا نتهم علمائنا والدعاة المخلصين لمجرد اختلافهم معي أو معك في توجهاتهم السياسية ورؤيتهم الشرعية النابعة من اجتهادهم وهذا ردي عليه الذي نشرته في مجموعته واشهد الله أني له أخاً ناصحا ولغيره ولا اعيب عليه رأيه ولكن أري الحق في غير قوله والله أعلم وأحكم قال أخي الفاضل:" اذكرك بحديث ( العلماء ورثة الانبياء ما لم يخالطوا السلطان ) مشايخ السلفيه عاااااار على الأمه الإسلامية هؤلاء عبيد البياده ولا نراهم غير ذلك هم اتخذوا دينهم تجاره لإرضاء الحاكم فما ربحت تجارتهم:"
قلت: أخي الحبيب تقول قال صلى الله عليه وسلم" العلماء ورثة الأنبياء، إذا لم يتبعوا السلطان " وهذا هو صحة متن الحديث
اولاً من باب العلم حديثك المذكور ذكره العجلوني في [كشف الخفاء ومزيل الإِلباس] بهذا اللفظ وقال: وفي رواية للحاكم "فاعتزلوهم".
وفي سنده إبراهيم بن رستم ، قال أبو حاتم : ليس بذاك محله الصدق، وكان آفته الرأي، وكان يُذكر بفقه وعبادة.
وقال الدار قطني : مشهور وليس بالقوي عن قيس بن الربيع . هذا ولشدة ضعفه كما قال علمائنا لا تنهض شواهده لرفعه إلى مرتبة الحسن لغيره.

وقالت اللجنة الدائمة في سؤال لها عن علماء السلطان :وعلى تقدير أنه مقبول –أي الحديث المذكور وهو ليس صحيحاً كما بينا-يحمل على علماء السوء الذين يخالطون الولاة تزلفًا إليهم وطلبًا للمنزلة والجاه لديهم وطمعًا في الدنيا، ولهذا تجدهم لا ينكرون عليهم منكرًا، بل يزينون لهم القبيح ولا يدفعونهم عما قد يكون معهم من ظلم وجور ومخالفات للشرع، فهؤلاء بطانة السوء وعيبة الشر إلي آخر ما قالوه.
وأنا أسالك قبل ما يحدث ما حدث بصرف النظر عن توجهك السياسي أو توجهي أنا مع العلم أني استدل بالشرع وارفض اتباع جماعة أو رأي أحد دون دليل فقط قال الله وقال الرسول هو المقياس عندي لتوجهاتي الفكرية واسألك هل كان هؤلاء الأفاضل نأخذ عليهم قلة العلم وسفاهة الرأي قبل ما يحدث ما حدث ؟ أتكلم عن الفترة قبل الثورة أنا لا ادافع عن فكرهم السياسي فهم غير معصومين بل كل ابن آدم خطاء وكما قال أمام أهل المدينة كل انسان يأخذ منه ويرد إلا النبي-صلي الله عليه وسلم-
وانظر معي بعين الانصاف كيف اكرمهم الله تعالي –اتحدث عن العلماء عموما- حيث قال تعالي (( شهد الله أنه لا إله إلا هو والملائكة وأولوا العلم ..)) .. والذين قال عنهم -النبي صلى الله عليه وسلم- ((العلماء ورثة الأنبياء إن الأنبياء لم يورثوا دينارا ولا درهما ولكن ورثوا العلم فمن أخذه أخذ بحظ وافر )) رواه أبو داود والترمذي وصححه الألباني .. وقال عنهم -صلى الله عليه وسلم- مبينا لفضلهم ومنزلتهم: (( فضل العالم على العابد كفضلي على أدناكم .. إن الله وملائكته وأهل السماوات والأرض حتى النملة في جحرها وحتى الحوت ليصلون على معلم الناس الخير )) رواه الترمذي وصححه الألباني وغيره .. ومن أقوال أهل العلم من سلفنا الصالح في هذا الصدد مما ورد عن الإمام الشافعي رحمه الله أنه قال:
"قولي صواب يحتمل الخطأ وقول غيري خطأ يحتمل الصواب"
ونحن ندرك يقينا أن لكل عالم زلة ولكن إياك و تتبع عثرات العلماء وزلاتهم وفضحهم والنيل من اعراضهم لقول مخالف أو رأي يراه حسناً وحقاً وهم غير معصومين، وعرضة للخطأ والسهو والغفلة وقال شيخ الإسلام _ رحمه الله _ :
"وليُعْلَم انه ليس أحد من الأئمة-المقبولين عند الأمة قبولاً عاماً- يتعمد مخالفة رسول لله-صلى الله عليه وسلم- في شيء من سنة دقيق ولا جليل فانهم متفقون اتفاقاً يقينياً على وجوب اتباع الرسول –صلى لله عليه وسلم- , وعلى أن كل أحد من الناس يؤخذ من قوله ويترك إلا رسول الله _ صلى الله عليه وسلم _ ) أ.هـ . [(رفع الملام ص :4)
وقال الإمام الذهبي _ رحمه الله _ : و لو أن كلَّ مَن أخطأ في اجتهاده_ مع صحةِ إيمانه ، و تَوَخِّيْهِ لاتباع الحق _ أهدرناه و بدَّعناه ، لقلَّ من يسلمُ من الأئمة معنا ، رحمَ الله الجميعَ بمنه و كرمه . اهـ .
وبعد أنا لا ادافع عن أخطاء ولا أراء نختلف معها سلباً وإيجاباً ولكن اتحدث عن علمهم الذي يشهد به القاصي والداني منذ بدايتهم وقبل ما حدث من انشقاق وانقسام فرفقاً أخي بهم واعذرهم طالما تدرك أنهم يبتغون رضا الله ورسوله ولو اتخذوا وسيلة تراها انت وغيرك خطأ فالعبرة بالنيات فهل انت تدرك ما في قلوبهم حقا وهل انت علي يقين بأن فلان يمثل إرضاء للحاكم أما أنه يري هذا الرأي من خلال اجتهاده الشرعي وهو يحتمل الصواب والخطأ والذي لا تراه انت ولك الحق ولهم هم الحق وإلي ربك المنتهي لنري الحقيقة والحق الصراح ويحكم الله بين عباده بالعدل وهو أحكم الحاكمين والله المستعان وأسأل الله لي ولك ولهم بالتوفيق والسداد ديناً ودنيا وأن يلهما الحق لنتبعه إنه ولي ذلك والقادر عليه
وقد رد شاكرا بأدب ولطف وهو علي رأيه وأنا أحترم ذلك ولكن أحببت أن يلم القارئ بالمسألة من كل جوانبها واسأل الله لنا وللجميع أن يوفقنا لما فيه الخير ديناً ودنيا إنه ولي ذلك والقادر عليه.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sayed2015.forumegypt.net
 
أنا مسلم وافتخر
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
هذه دعوتنا :: الكاتب الإسلامي سيد مبارك :: مقالات-
انتقل الى: