هذه دعوتنا

الموقع الرسمي للكاتب الإسلامي سيد مبارك
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورالمنشوراتس .و .جبحـثالتسجيلدخول





الزوار من 4/2018
Hit Counter
صفحات الشيخ علي الانترنت












لرؤية الموقع بشكل مثالي استخدم متصفح
" برنامج فايرفوكس"


بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
من مؤلفات الشيخ المنشورة






من روائع مؤلفات الشيخ








شاطر | 
 

 من هو رسولك ونبيك؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشيخ سيد مبارك

avatar


مُساهمةموضوع: من هو رسولك ونبيك؟   الأربعاء 28 مارس 2018 - 21:07

من هو رسولك ونبيك؟
رسولنا هو محمد بن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان . - صلي الله عليه وسلم- في الأولين والآخرين.
**ولـد سيـد المرسلـين وأمام المتقين- صلى الله عليه وسلم- بمكـة في صبيحـة يــوم الاثنين في شـهر ربيـع الأول، لأول عـام مـن حادثـة الفيـل. وولد يتيم الأب، وفقد أمه في سنّ مبكرة فتربى في كنف جده عبد المطلب، ثم من بعده عمه أبي طالب حيث ترعرع، وكان في تلك الفترة يعمل كراعي غنم ثم بالتجارة وتزوج-صلي الله عليه وسلم- في سنِّ الخامسة والعشرين من خديجة بنت خويلد وأنجب منها كل أولاده باستثناء إبراهيم.
**نزل عليه الوحي وكُلّف بالرسالة وعمره أربعين سنة، أمر بالدعوة سرًا لثلاث سنوات، قضى بعدهنّ عشر سنوات أُخَر في مكة مجاهرًا بدعوة أهلها لتوحيد الله تعالي وترك عبادة الأصنام ، وهاجر إلى المدينة المنورة وهو في الثالثة والخمسين من عمره بعد أن تآمر عليه سادات قريش ممن عارضوا دعوته وسعوا إلى قتله، فعاش فيها عشر سنين أسس فيها المسجد النبوي وعمل علي المؤاخاة بين المهاجرين والانصار .

** ومن أسمائه صلى الله عليه وسلم ما جاء في قوله: " أَنَا مُحَمَّدٌ وَأَنَا أَحْمَدُ وَأَنَا الْمَاحِي الَّذِي يُمْحَى بِيَ الْكُفْرُ وَأَنَا الْحَاشِرُ الَّذِي يُحْشَرُ النَّاسُ عَلَى عَقِبِي وَأَنَا الْعَاقِبُ وَالْعَاقِبُ الَّذِي لَيْسَ بَعْدَهُ نَبِيٌّ "أخرجه البخاري ح/ 4517 - ومسلم ح/ 4342
**ونبينا –صلي الله عليه وسلم-هو الأسوة الحسنة لأمة التوحيد كما قال تعالي(لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا (21) )-الأحزاب
** وهو خاتم النبيين وسيد المرسلين لقوله تعالى: { مَا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِنْ رِجَالِكُمْ وَلَكِنْ رَسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ } .وكما ختم الله به النبوة فلا نبي بعده كذلك ختم برسالته الرسالات وجعل الإسلام ناسخاً لما قبله ولا يتم إيمان عبد حتى يؤمن برسالته؛ لقوله تعالى: { فَلَا وَرَبِّكَ لَا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ } .
وبعثه الله تعالي للناس كافة وغيره من الأنبياء يبعثون إلى أقوامهم فقط قال تعالي: {وما أرسلناك إلا كافة للناس}سبا:"28.
ولذلك الإيمان بنبينا محمد-صلي الله عليه وسلم- وإنه رسول من عند الله تعالي شرطاً لا يصح إيمان العبد من أهل الديانات السماوية السابقة من اليهود والنصاري حتي يقر بنبوته ويؤمن برسالته ولا ينفعه إيمانه برسله، لأن دين الإسلام الذي جاء به النبي صلى الله عليه وسلم ناسخ لما قبله من الأديان.
-وعن أَبِي هُرَيْرَةَ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ "وَالَّذِي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ لَا يَسْمَعُ بِي أَحَدٌ مِنْ هَذِهِ الْأُمَّةِ يَهُودِيٌّ وَلَا نَصْرَانِيٌّ ثُمَّ يَمُوتُ وَلَمْ يُؤْمِنْ بِالَّذِي أُرْسِلْتُ بِهِ إِلَّا كَانَ مِنْ أَصْحَابِ النَّارِ)أخرجه مسلم ح/ 218
** ومن خصائصه –صلي الله عليه وسلم-أنه لا يقضى بين الناس إلا بشفاعته لحديث أبي هريرة -رضي الله عنه وفيه-" ..فيأتون محمدا فيقولون يا محمد أنت رسول الله وخاتم الأنبياء وقد غفر الله لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر اشفع لنا إلى ربك ألا ترى إلى ما نحن فيه فأنطلق فآتي تحت العرش فأقع ساجدا لربي عز وجل ثم يفتح الله علي من محامده وحسن الثناء عليه شيئا لم يفتحه على أحد قبلي ثم يقال يا محمد ارفع رأسك سل تعطه واشفع تشفع فأرفع رأسي فأقول أمتي يا رب أمتي يا رب أمتي يا رب فيقال يا محمد أدخل من أمتك من لا حساب عليهم من الباب الأيمن من أبواب الجنة وهم شركاء الناس فيما سوى ذلك من الأبواب ثم قال والذي نفسي بيده إن ما بين المصراعين من مصاريع الجنة كما بين مكة وحمير أو كما بين مكة وبصرى"أخرجه البخاري ح/ 4343 , ومسلم ح/ 287
** ونبينا-صلي الله عليه وسلم-هو صاحب لواء الحمد يوم القيامة لقوله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:
« أنا سيد ولد آدم يوم القيامة ولا فخر، وبيدي لواء الحمد ولا فخر، وما من نبي يومئذ آدم فمن سواه إلا تحت لوائي وأنا أول من تنشق عنه الأرض ولا فخر »أخرجه ابن ماجه (رقم 4308) والترمذى (رقم 3615) وقال الألباني في الترغيب صحيح لغيره (3543 )
وهو صاحب المقام المحمود أي العمل الذي يحمده عليه الخالق والمخلوق لقوله تعالى: { عسَى أَنْ يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَامًا مَحْمُودًا (79) -الإسراء} .
هذا هو نبينا ورسولنا فاللهم صلى على محمد وعلى آل محمد كما صليت على آل إبراهيم إنك حميد مجيد
والله من وراء القصد وهو يهدي السبيل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sayed2015.forumegypt.net
 
من هو رسولك ونبيك؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
هذه دعوتنا :: الكاتب الإسلامي سيد مبارك :: جدد معلومانك الدينية-
انتقل الى: