هذه دعوتنا

الموقع الرسمي للكاتب الإسلامي سيد مبارك
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورالمنشوراتس .و .جبحـثالتسجيلدخول





الزوار من 4/2018
Hit Counter
صفحات الشيخ علي الانترنت












لرؤية الموقع بشكل مثالي استخدم متصفح
" برنامج فايرفوكس"


بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
من مؤلفات الشيخ المنشورة






من روائع مؤلفات الشيخ








شاطر | 
 

 زوجة قديمة وزوجة جديدة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشيخ سيد مبارك

avatar


مُساهمةموضوع: زوجة قديمة وزوجة جديدة   الثلاثاء 17 أبريل 2018 - 18:07


زوجة قديمة وزوجة جديدة
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام علي النبي الكريم وبعد..
تَزَوَّج رجلٌ من الأعراب امرأة جديدة على امرأة قديمة، وكانت جارية الجديدة تمر على باب القديمة فتقول:
وما تَسْتوي الرجلاًن رِجْلٌ صحيحة ... ورِجْلٌ رَمى فيها الزمانُ فَشَلَّتِ
ثم مرَّت بعد أيام فقالت:
وما يَسْتَوِي الثَّوْبان ثَوْبٌ به البِلَى ... وثَوْبٌ بأيْدِي البائعين جَدِيدُ
فخرجت إليها جاريةُ القديمة فقالت:
نَقِّلْ فُؤادك حيثُ شِئْتَ من الهَوى ... ما القَلْبُ إلّا لِلحَبيبِ الأوَّل
كم مَنْزِلٍ في الأرْض يأْلَفُه الفَتَى ... وحنينه أَبداً لأوًّل مَنْزِل
تعليق علي القصة والعبر منها:
بعض الرجال لا يفقه ولكن يشتهي هذه هو خلاصة العبرة من القصة أن يتزوج الرجل زوجة أخري فيجور ويميل لأحدهما علي الأخري و يجهل أنه ماشرع التعدد إلا بشرط العدل بين أزواجه اكما قال تعالي (طَابَ لَكُمْ مِنَ النِّسَاءِ مَثْنَى وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ذَلِكَ أَدْنَى أَلَّا تَعُولُوا (3النساء) فهذا مالا يفقهه البعض ممن يبغي التعدد وتجده يحلف أنه ماأراد بالتعدد إلا لتطبيق االكتاب والسنة !
ونحن سنقول له حسناً أيها الزوج وإليك مافات عنك:
بدون العدل الذي هو شرط للتعدد للرجل لا يحل له أن يتزوج زوجة أخري ليظلم الأولي فأن لم تعدل فإليك مقالة الشيخ الفقيه السيد سابق- رحمه الله- في كتابه فقه السنة قال:
إن العلاج لا يكون بمنع ما أباحه الله ، وإنما يكون ذلك بالتعليم والتربية وتفقيه الناس في أحكام الدين . إن الله أباح للإنسان أن يأكل ويشرب دون أن يتجاوز الحد ، فإذا أسرف في الطعام والشراب فأصابته الأمراض وانتابه العلل ـ فليس ذلك راجعاً إلى الطعام والشراب بقدر ما هو راجع على النهم والإسراف . وعلاج ذلك مثل هذه الحالة لا يكون بمنعه من الأكل والشرب ، وإنما يكون بتعليمه الأدب الذي ينبغي مراعاته اتقاء لما يحدث من ضرر ـ( فقه السنة 2/ ص88-92)

ونحن نخاف عليك من الجور في التعدد ولا نمنعه وليس كل زوجة تتزوج عليها بمثل فصاحة وذكاء الأعرابية في القصة وأنت كمسلم تدرك أن أردت التعدد قول نبيك-صلي الله عليه وسلم- عنه من حديث أبي هريرة أنه قال: ( مَنْ كَانَتْ لَهُ امْرَأَتَانِ فَمَالَ إِلَى إِحْدَاهُمَا جَاءَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَشِقُّهُ مَائِلٌ ) صححه الألباني في "صحيح الجامع برقم/6515
وأعلم أن الشرع أوجب على الرجل المتزوج بأكثر من امرأة أن يعدل بين زوجاته وقد تقول أنا سوف أعدل ولكن كن حذراً فمع ما نلمسه من مشاكل وهموم زوجية قد تنسي أمانة العدل فتجور وتظن أنك معذور والضرورات تبيح المحظورات وإياك والغفله وتلبيس إبليس والهوي الذي يصد عن الحق فأنت قد اصبحت راعٍ مسئول عن رعيته وفي رقبتك أمانة ثقيلة زوجة ثانية وربما ثالثة ورابعة وربما أولاد فأعلم حقيقة العدل قبل الزواج والأقدام عليه واسأل الله أن يعينك عليه ويثيبك لو أحسنت العدل بين زوجاتك كل خير ويبارك لك في مالك وعملك.
وأعلم أن المراد بالعدل بين الزوجات كما يقول الشافعي- رحمه الله : العدل في المبيت والسكن والنفقة والكسوة وغير ذلك"الأم 5 / 110 ":
وقال- رحمه الله-دلت سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم وما عليه عوام علماء المسلمين أن على الرجل أن يقسم لنسائه بعدد الأيام والليالي ، وأن عليه أن يعدل في ذلك لا أنه مرخص له أن يجور فيه.اهـ
وقال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله-في مجموع 32 / 269 :
"وأما العدل في النفقة والكسوة فهو السنَّة أيضاً اقتداءً بالنبي صلى الله عليه وسلم ، فإنه كان يعدل بين أزواجه في النفقة كما كان يعدل في القسمة".اهـ
وقال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله :
" القول الصحيح في العدل بين الزوجات أنه يجب على الزوج أن يعدل بينهن في كل ما يمكنه العدل فيه ، سواءٌ من الهدايا أو النفقات ، بل وحتى الجماع إن قدر : يجب عليه أن يعدل فيه " انتهى . "فتاوى نور على الدرب/10/252
وأعلم لابأس أن تحسن لأحدهما دون الأخرى أن كان بعد العدل بما يكفيهن بما هو متعارف عليه مع مثيلتها من النساء وأن كان الأفضل العدل في كل شيء كما قال علمائنا.
-قال ابن قدامة وليس عليه التسوية بين نسائه في النفقة والكسوة إذا قام بالواجب لكل واحدة منهن. .
-وقال الحافظ ابن حجر فإذا وفَّى لكل واحدة منهن كسوتها ونفقتها والإيواء إليها : لم يضرَّه ما زاد على ذلك من ميل قلب أو تبرع بتحفة" فتح الباري " ( 9 / 391 ) ,
ومما يذكر من سيرة سيدنا جابر بن زيد أنه قال : كانت لي امرأتان وكنت أعدل بينهما حتى في القبل .
-وعن مجاهد قال : كانوا يستحبون أن يعدلوا بين النساء ، حتى في الطيب يتطيب لهذه كما يتطيب لهذه .
وكان محمد بن سيرين يقول فيمن له امرأتان : يُكره أن يتوضأ في بيت إحداهما دون الأخرى.
وأثار السلف كثيرة في حرصهم علي العدل وعدم الجور ومن باب البيان أعلم أن ليس من الظلم والجور خروج الزوج من عند إحدى زوجتيه لحاجة كذهاب للمسجد أو درس علم أو عمل ما أو للتسوق وما اشبه ذلك ولكن لا يقصد الإضرار بها أو الذهاب للأخري في يومها كل ذلك لا حرج فيه أن شاء الله وأنما عماد العدل المبيت ليلاً في يومها، فيلزمه البقاء أكثر الليل لصاحبة النوبة لأن المقصود هو الأنس والاستمتاع ، وهما يتحققان ببقاء الزوج أكثر الليل في منزله .هذا والله أعلم وأحكم

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sayed2015.forumegypt.net
 
زوجة قديمة وزوجة جديدة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
هذه دعوتنا :: الكاتب الإسلامي سيد مبارك :: قصص وعبر-
انتقل الى: