هذه دعوتنا

الموقع الرسمي للكاتب الإسلامي سيد مبارك
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورالمنشوراتس .و .جبحـثالتسجيلدخول





الزوار من 4/2018
Hit Counter
صفحات الشيخ علي الانترنت












لرؤية الموقع بشكل مثالي استخدم متصفح
" برنامج فايرفوكس"


بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
من مؤلفات الشيخ المنشورة






من روائع مؤلفات الشيخ








شاطر | 
 

 حقيقة السحر والساحر

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشيخ سيد مبارك

avatar


مُساهمةموضوع: حقيقة السحر والساحر   الخميس 1 مارس 2018 - 7:11


حقيقة السحر والساحر
إنَّ الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيِّئات أعمالنا، مَن يهده الله فهو المهتدي، ومَن يُضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أنَّ محمدًا عبده ورسوله.
أمَّا بعدُ:
السحر في اللغة: يقال: سحره: خدعه (أي عمل له السحر) أو استماله وفتنه وسلب لبه ، وسحره عن كذا: صرفه وأبعده ، وجمع السحر أسحار ، وسحور، وصفة المذكر: ساحر والجمع سحرة وسحار، قال الأزهرى: وأصل السحر: صرف الشىء عن حقيقته إلى غيره ،فكأن الساحر لما رأى الباطل فى صورة الحق ،وخيل الشىء على غير حقيقته - قد سحر الشىء عن وجهه ، أى صرفه(1 ).
واصطلاحا: عمل يتقرب فيه إلى الشيطان وبمعونة منه ، وهو كل عمل لطف مأخذه ودق ، وكل أمر يخفى سببه ويتخيل على نكير حقيقته ويجرى مجرى التمويه والخداع.
بداية السحر والسحرة:
"ولقد دأب الإنسان منذ فجر التاريخ على ممارسة السحر باعتباره وسيلة للسيطرة على الطبيعة، مثل: إسقاط الأمطار، أو حدوث التحاريق ، أو إثارة الريح والزوابع ، أو كسبب فى الأمراض والحوادث المميتة التى تصيب الإنسان والزرع والضرع ، ولذا قد شاع بين المجتمعات الوثنية، كما انتشر فى المجتمعات التى تدين بالأديان السماوية.
وكان موقف الكنيسة من السحرة متأرجحا، فقد تشددت فى محاربتهم فى بادىء الأمر، وعملت كل ما تستطيع لإبطال مفعول السحر السيئ والشرير، إذ أصدرت فى أواخر القرن التاسع الميلادى قرارا بتوقيع الحرمان الكنسى على السحرة، إلا أنها كانت أقل تشددا فى الفترة بين (1258-1260م)
حيث نصح البابا "الكسندر الرابع" بعض المحققين فى محاكم التفتيش أن يبذلوا قصارى جهدهم فى اكتشاف الهرطقة والضرب عليها من حديد، مع ضبط النفس فى حالة السحرة، ثم عادت الكنيسة إلى اتخاذ موقف من السحرة أكثر تشددا فى عام 1948م عندما أدخل البابا "أنسونت الثامن" تعديلات على الموقف البابوى المتساهل تجاه السحرة، وأصدرت تعليمات مشددة إلى محاكم التفتيش بألا تأخذهم أدنى شفقة أو رحمة بهم."(3)
السحر والساحر في الإسلام:
يعتبر السحر من الموبقات السبع التى حذر الرسول صلى الله عليه وسلم المسلمين من الاقتراب منها، حيث أمر باجتنابها فى قوله صلى الله عليه وسلم (اجتنبوا الموبقات السبع ، قيل: يا رسول الله وما هن؟ قال (الشرك بالله ، والسحر وقتل النفس التى حرم الله إلا بالحق ، وأكل مال اليتيم ،وأكل الربا، والتولى يوم الزحف ،وقذف المحصنات الغافلات المؤمنات) رواه مسلم.
وقد جاء فى الروايات أن حده القتل ، لقوله صلى الله عليه وسلم (حد الساحر ضربة بالسيف) ـرواه الترمذى.
ويرى الشافعى أن الساحر يقتل إذا كان يعمل فى سحره ما يبلغ به الكفر، فإذا عمل عملا دون الكفر فلا يقتل.
ومن ثم تدرك اخي القاري مما سبق أن السحر حرام وكفر و الساحر يقتل عند كثير من أئمة السلف وما يكسبه من أعمال السحر والدجل حرام وخبث ودليل ذلك من القرآن .
قوله تعالى { وَاتَّبَعُواْ مَا تَتْلُواْ الشَّيَاطِينُ عَلَى مُلْكِ سُلَيْمَانَ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَـكِنَّ الشَّيْاطِينَ كَفَرُواْ يُعَلِّمُونَ النَّاس السِّحْرَ وَمَا أُنزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوت وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولاَ إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلاَ تَكْفُرْ فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ وَمَا هُم بِضَآرِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلاَّ بِإِذْنِ اللّهِ وَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلاَ يَنفَعُهُمْ وَلَقَدْ عَلِمُواْ لَمَنِ اشْتَرَاهُ مَا لَهُ فِي الآخِرَةِ مِنْ خَلاَقٍ وَلَبِئْسَ مَا شَرَوْاْ بِهِ أَنفُسَهُمْ لَوْ كَانُواْ يَعْلَمُونَ } (البقرة102).
أوهام واعتقادات شركية:
للأسف الشديد النـاس فـي زمـاننا هــذا فـي بـلاء وضنك ويعـتقد الكــثير منــهم إلا مــن رحــم ربي أنـه معمول لــه عــمل و يقصـد بـذلك انــه قــد سحر لأن مـزاجه غــير رائق أو لأنه يكره زوجته ولايستطيع معاشرتها أو غير ذلك، وبدلاً من أن يلجأ إلى الله تعالى ويستعين بالشفاء بالرقية الشرعية ينحرف ويطيع هواه وشيطانه ورفقاء السوء ويلجأ إلي العرافين والدجالين لعمل الأحجبة والتعاويذ التي تفك السحر ،ويقع في الشرك والعياذ بالله ولا حول ولا قوه إلا بالله العلى العظيم .
أين هؤلاء الغافلين من قول الله تعالى:
{وَإِن يَمْسَسْكَ اللّهُ بِضُرٍّ فَلاَ كَاشِفَ لَهُ إِلاَّ هُوَ وَإِن يَمْسَسْكَ بِخَيْرٍ فَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْء قَدُيرٌ}( الأنعام 17(..
ثم إن هؤلاء الدجالين والكهان الذين يدعون العلم بالنجوم والكواكب إنما يمارسون أعمال شركية وشيطانية .
بدليل قول صلى الله عليه وسلم : ( من اقتبس علما من النجوم اقبس شعبة من السحر زاد ما زاد (2)) أي كلما زاد في سحره زاد في كفره .أما علم الفلك ودراسة النجوم وأبعادها ومنازله ومداراتها بالملاحظة والآت الرصد وغير ذلك فهو علم له أصوله وقواعده وليس فيه شرك إنما هو كالأخذ بالأسباب والنتائج على رب الأرباب سبحانه وذلك عكس التنجيم تماماً فهو شرك وكفر لأن العاملين به يدعون معرفة المستقبل والغيب .
وأعلم أخي القاريْ أن السحر ليس سوى محض تمويه ، بدليل قوله تعالى {فلما ألقوا سحروا أعين الناس}الأعراف:116 ..
قال المفسرون: لو كان السحر حقا، لكانوا قد سحروا قلوبهم لا أعينهم، فثبت أن المراد: أنهم تخيلوا أحوالا عجيبة مع أن الأمر فى الحقيقة ما كان على وفق ما تخيلوا، ذلك أن السحرة أتوا بالحبال والعصى، ولطخوا تلك الحبال بالزئبق، وجعلوا الزئبق فى دواخل تلك العصى، فلما أثر تسخين الشمس فيها تحركت والتوت بعضها على بعض -وكانت كثيرة جدا - تخيل الناس أنها تتحرك وتتلوى باختيارها وقدرتها.
كيف تحصن نفسك من هذه الكبيرة ؟
باليقين بأنه لا نافع ولا ضار إلا الله تعالي ، وأن العبد أن كان ملتزماً بحدود الله وتعاليم رسوله فأنه لن يضره شيء والله تعالي تكفل بحفظه..
ولقد ثبت عن النبي -صلي الله عليه وسلم- أنه قال " احفظ الله يحفظك ' أحفظ الله تجده تجاهك إذا سألت فأسال الله وإذا استعنت فاستعن بالله واعلم أم الأمة لو اجتمعت على أن ينفعوك بشئ لم ينفعوك إلا بشئ قد كتبه الله لك ' وإن اجتمعوا على أن يضروك بشئ لم يضروك إلا بشئ قد كتبه الله عليك ' رفعت الأقلام وجفت الصحف " ( أخرجه الترمذي 4/2516 ) (وأحمد في مسنده 1/293 ) وإسناده صحيح .
قال المباركفوري في شرح حديث الترمذي ما مختصره:
قوله : ( احفظ الله ) أي في أمره ونهيه ( يحفظك ) أي يحفظك في الدنيا من الآفات والمكروهات ، وفي العقبى من أنواع العقاب والدركات ( احفظ الله تجده تجاهك ) قال الطيبي : أي راع حق الله وتحر رضاه تجده تجاهك أي مقابلك وحذاءك ، أي احفظ حق الله تعالى حتى يحفظك الله من مكاره الدنيا والآخرة ( إذا سألت ) أي أردت السؤال ( فاسأل الله ) أي وحده لأنه قادر على الإعطاء والمنع ودفع الضرر وجلب النفع ( وإذا استعنت ) أي أردت الاستعانة في الطاعة وغيرها من أمور الدنيا والآخرة ( فاستعن بالله ) فإنه المستعان وعليه لتكلان ( رفعت الأقلام وجفت الصحف ) أي كتب في اللوح المحفوظ ما كتب من التقديرات ولا يكتب بعد الفراغ منه شيء آخر ، فعبر عن سبق القضاء والقدر برفع القلم وجفاف الصحيفة تشبيها بفراغ الكاتب في الشاهد من كتابته اهـ
قلت: ما أعظمها من وصية جامعة ،فحفظك لحقوق الله عليك من صلاة وصوم وغير ذلك..
يجعل لله يحفظك في دنياك من كل سوء كان.
ومادام الإنسان يرقي نفسه ويستعين بالله في كل أمر ويصبر علي بليته ولا يخاف أحد ولا يؤمن بما يخالف سنن الله في خلقه من خيالات يرويها أصحاب القلوب المريضة ليضحكون بها على العقول ويكسبون من ورائها أموالاً طائلة فأن الله سيجعل له من كل هماً فرجا ومن كل ضيقاً مخرجا ويرزقه من حيث لا يحتسب والعكس بالعكس والله المستعان.
.والله من وراء القصد وهو يهدي السبيل
------------
1- ـ لسان العرب ، ابن منظور، دار صادر، ط 3، بيروت ، مادة سحر.
2-أخرجه ابو داود فى الطب ( 3406 ) وأبن ماجه فى الأدب ( 3726 )
3 ـ أ.د/محمد شامة ـ من موسوعة المفاهيم الاسلامية

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sayed2015.forumegypt.net
 
حقيقة السحر والساحر
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
هذه دعوتنا :: الكاتب الإسلامي سيد مبارك :: مقالات-
انتقل الى: