هذه دعوتنا
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.


الموقع الرسمي للكاتب الإسلامي سيد مبارك
 
الرئيسيةالبوابةالمنشوراتالتسجيلدخول
الزوار من 4/2018
Hit Counter
صفحات الشيخ علي الانترنت












لرؤية الموقع بشكل مثالي استخدم متصفح
" برنامج فايرفوكس"


المواضيع الأخيرة
» صناعة السينما وخداع الشعوب
الغناء والموسيقي بين التحليل والتحريم Icon_minitimeالجمعة 12 أغسطس 2022 - 19:28 من طرف الشيخ سيد مبارك

» سورة الأنعام الآية16
الغناء والموسيقي بين التحليل والتحريم Icon_minitimeالخميس 11 أغسطس 2022 - 11:47 من طرف الشيخ سيد مبارك

» شبابنا بين الحب والقتل
الغناء والموسيقي بين التحليل والتحريم Icon_minitimeالخميس 11 أغسطس 2022 - 11:38 من طرف الشيخ سيد مبارك

» أيها المحب لله كن صادقًا
الغناء والموسيقي بين التحليل والتحريم Icon_minitimeالخميس 11 أغسطس 2022 - 11:35 من طرف الشيخ سيد مبارك

» الثانوية والفهلوية
الغناء والموسيقي بين التحليل والتحريم Icon_minitimeالإثنين 8 أغسطس 2022 - 17:03 من طرف الشيخ سيد مبارك

» سؤال رقم/1095 الأكل ناسيا يوم عاشوراء
الغناء والموسيقي بين التحليل والتحريم Icon_minitimeالإثنين 8 أغسطس 2022 - 15:35 من طرف الشيخ سيد مبارك

» الشيعة الرافضة بين التضليل والتلبيس
الغناء والموسيقي بين التحليل والتحريم Icon_minitimeالإثنين 8 أغسطس 2022 - 14:19 من طرف الشيخ سيد مبارك

» يوم عاشوراء و تصحيح المفاهيم
الغناء والموسيقي بين التحليل والتحريم Icon_minitimeالسبت 6 أغسطس 2022 - 14:31 من طرف الشيخ سيد مبارك

» تزويج البنات والتحضر المضروب
الغناء والموسيقي بين التحليل والتحريم Icon_minitimeالسبت 6 أغسطس 2022 - 10:36 من طرف الشيخ سيد مبارك

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
من مؤلفات الشيخ المنشورة






من روائع مؤلفات الشيخ












 

 الغناء والموسيقي بين التحليل والتحريم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشيخ سيد مبارك
Admin
الشيخ سيد مبارك



الغناء والموسيقي بين التحليل والتحريم Empty
مُساهمةموضوع: الغناء والموسيقي بين التحليل والتحريم   الغناء والموسيقي بين التحليل والتحريم Icon_minitimeالأحد 1 أبريل 2018 - 20:51

الغناء والموسيقي بين التحليل والتحريم Ooy_uo10
الغناء والموسيقي بين التحليل والتحريم
إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا , من يهده الله فهو المهتدي ومن يضلل فلا هادي له , و أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمداً عبده ورسوله .
} يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ حَقَّ ثقاته وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ { (آل عمران-102).
} يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تتساءلون بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا { (النساء- 1).
} يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَولا سَدِيدًا يُصْلِح لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَن يُطِعْ اللَّهَ وَرَسُولَه فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا { (الأحزاب/72 ).
أما بعد .. أخي القارئ
  الغناء والموسيقى أمر قد عمت به البلوى وصار لهما معاهد متخصصة لتخريج الموسيقيين أضف إلى ذلك المطربين والمطربات فهؤلاء جميعاً ينظر إليهم المجتمع على أنهم ثروة قومية يجب الحفاظ عليهم ورعايتهم حتى أن وسائل الإعلام المختلفة أفردت لهم مساحات هائلة للتنويه عن أخبارهم وسيرتهم العطرة لمن أراد الحياة الدنيا وتتحفنا بمناسبة وغير مناسبة للحديث عنهم وعن فنهم وما قدموه لوطنهم وأمتهم العربية , وأطلقوا عليهم ألقاب لا ندري تفسيرًا لها , ولا عجب إن عظم الخطب وظن البعض أن فن الغناء والموسيقى يسمو بالنفس البشرية إلى أفاق عالية من الرقي والتطور لأنهما يعبران عن وجدان الأمة ومن أسباب نهضتها !!
   ومجمل القول أن موضوع الغناء والموسيقى لابد من معالجته بعد ما شاع وذاع وابتلت به الأمة حتى أن الموسيقى والغناء دخلت في كل شئ في الساعات والأجراس ولعب الأطفال والأفلام والمسلسلات , وحتى نشرات الأخبار تبدأ بمقدمة موسيقية وتنتهي بها . وبعض قنوات جهاز التلفاز استبدلت الآذان الشرعي بلوحة تبين أن الآذان قد حان مع فقرة موسيقية !! ومع التعتيم الإعلامي وفساده وتلبيس خطباء الفتنة بأقلامهم وتعظيمهم لأهل الغناء والموسيقى حتى صاروا قممًا يشار إليهم بالبنان بينما
  أهل الحق وعلماء الأمة العاملون يصفونهم بالتطرف والغلو وإفساد الشباب عن سماحة الدين ويسره .
فلا ريب أننا نتحدث في موضوع خطير لأنه مما عمت به البلوى كما ذكرنا آنفاً وأي تجريح في السيرة العطرة لقمم الغناء والموسيقى خروج عن الانتماء و الوطنية عند أصحاب الهوى والدنيا . فما بالك بتحريم الأساس الذي قامت عليه شهرتهم وهو فن الغناء والموسيقى .. لاشك أنها منطقة ألغام من الخطورة الاقتراب منها !
  ولكن لا مفر من بيان الحق وإظهاره ليمت من مات عن بينة ويحيا من حي عن بينة والله تعالى هو الهادي إلى الصراط المستقيم وهو القائل جل وعلا :} وَأَنَّ هَـذَا صِرَاطِي  مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلاَ تَتَّبِعُواْ السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَن سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُم بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ {153} {  ( الأنعام 153 ) .
** أدلة تحريم الغناء والموسيقي
  إليك أخي القارئ بعض الأدلة على تحريم الغناء والموسيقى من القرآن والسنة الصحيحة وآثار السلف الصالح وأقوال العلماء الثقات والله المستعان
-الدليل الأول :
. قال تعالى : } وَمِنَ النَّاسِ مَن يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَن سَبِيلِ اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَيَتَّخِذَهَا هُزُوًا أُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مُّهِينٌ {6} وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِ آيَاتُنَا وَلَّى مُسْتَكْبِرًا كَأَن لَّمْ يَسْمَعْهَا كَأَنَّ فِي أُذُنَيْهِ وَقْرًا فَبَشِّرْهُ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ {7}{ ( لقمان 6-7 ) 
يقول ابن كثير في تفسيره لهذه الآية: (إنها تبين حال الأشقياء الذين أعرضوا عن الانتفاع بسماع كلام الله وأقبلوا على استماع المزامير والغناء بالألحان و آلات الطرب . ثم ذكر أن ابن مسعود رضى الله عنه عندما سئل عن هذه الآية }  وَمِنَ النَّاسِ مَن يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَن سَبِيلِ اللَّهِ..  { قال هو الغناء والله الذي لا إله إلا هو يرددها ثلاث مرات
وكذلك قال ابن  عباس وجابر وعكرمة وسعيد بن جبير ومجاهد وغيرهم , وقال الحسن البصري : نزلت هذه  الآية في الغناء والمزامير ..) 1 اهــ
- الدليل الثاني :
قال تعالى : } وَاسْتَفْزِزْ مَنِ اسْتَطَعْتَ مِنْهُمْ بِصَوْتِكَ وَأَجْلِبْ عَلَيْهِم بِخَيْلِكَ{ ( الإسراء 63-64 )
   قال الإمام القرطبي في تفسيره : قوله تعالى: "واستفزز" أي استذل واستخف. وأصله القطع، ومنه تفزز الثوب إذا انقطع. والمعنى استذله بقطعك إياه عن الحق. واستفزه الخوف أي استخفه. وقعد مستفزا أي غير مطمئن. "واستفزز" أمر تعجيز، أي أنت لا تقدر على إضلال أحد، وليس لك على أحد سلطان فافعل ما شئت. "بصوتك" وصوته كل داع يدعو إلى معصية الله تعالى؛ عن ابن عباس. مجاهد: الغناء والمزامير واللهو.
- الدليل الثالث :-
   ما أخرجه البخاري عن أبى مالك الأشعري رضى الله عنه قال : قال النبي  -صلي الله عليه وسلم
(  ليكو نن من أمتي أقوام يستحلون الحر, والحرير والخمر و المعازف ….) 2

  وهذا الحديث يخبر فيه النبي صلى الله عليه وسلم أنه سيكون في هذه الأمة أقوام يستحلون الفروج , والحرير والزنا , ويستحلون المعازف وهى كما فسرها ابن حجر
  العسقلاني في شرح هذا الحديث آلات الملاهي , وفي الحديث تحذير شديد لمن يستحل هذه الأشياء .
الدليل الرابع:
ما أخرجه ابن ماجة والطبراني عن سهل بن سعد عن النبي صلى الله عليه وسلم  أنه قال ( يكون في أمتي خسف وقذف ومسخ . قيل يا رسول الله متى ؟ . قال: إذا ظهرت المعازف والقينات واستحلت الخمر )3
  والمعازف هي آلات اللهو المحرمة , والقينات جمع قينة وهى المغنية, وفي هذه الأدلة الثلاث الكفاية وكلها صحيحة الإسناد والمسلم الحق يكفيه دليل واحد ليعود إلى رشده ويقلع عن السماع  الشيطاني والله المستعان .
الدليل الخامس:
   من أقوال الصحابة والتابعين وتابعي التابعين : -
وكما هو معلوم أن زمن الصحابة رضوان الله عليهم والتابعين وتابعي التابعين هم خير قرون الإسلام إلى أن تقوم الساعة كما قال صلى الله عليه وسلم.. فماذا كان رأيهم في الغناء والموسيقى ؟ . هذا ما سوف نجيب عليه في السطور التالية
 * قال ابن مسعود رضى الله عنه :  الغناء ينبت النفاق في القلب كما ينبت الماء الزرع .

 *وورد عن ابن عمر رضى الله عنهما أنه مر بجارية صغيرة تغني فقال : لو ترك الشيطان أحداً لترك هذه .
 *  وسئل ابن عباس رضى الله عنهما من رجل : ما تقول في الغناء إحلال هو أم حرام ؟ قال : لا أقول حراماً إلا ما في كتاب الله . فقال : أفحلال هو ؟ قال: ولا أقول ذلك . ثم قال ابن عباس : أرابت الحق والباطل , إذا جاء يوم القيامة فأين يكون الغناء ؟ قال الرجل : يكون مع الباطل . قال ابن عباس اذهب فقد أفتيت نفسك !!
* وروى " ابن أبي الدنيا " في ذم الملاهي وابن الجوزي في تلبيس إبليس وغيرهما .. أن عمر بن عبد العزيز رضى الله عنه كتب إلى مؤدب ولده : خذهم بالجفاء فهو أمنع لإقدامهم , وترك الصبحة فإن عادتها تكسب الغفلة وقلة الضحك فإن كثرته تميت القلب , وليكن أول ما يعتقدون من أدبك بغض الملاهي التي بدؤها الشيطان , وعاقبتها سخط الرحمن , فإنه بلغني عن الثقات من حملة العلم أن حضور المعازف , واستماع الأغاني , واللهج بهما ينبت النفاق في القلب كما ينبت العشب الماء .
*وقال الحسن رحمه الله : صوتان ملعونان : مزمار عند نعمة , ورنة عند مصيبة . وقال : و ذكر الله المؤمنين فقال تعالى :
} وَالَّذِينَ فِي أَمْوَالِهِمْ حَقٌّ مَّعْلُومٌ {24} لِّلسَّائِلِ وَالْمَحْرُومِ {25}{( المعا رج 24-25 )
  وجعلتم أنتم في أموالكم حقاً معلوماً للمغنية عند النعمة , وللنائحة عند المصيبة
  وكان أبو حنيفة رحمه الله .. كان يكره الغناء ويجعله من الذنوب , وكذلك مذهب أهل الكوفة سيفان , وحماد وإبراهيم والشعبي وغيرهم ..
 والأمام مالك رحمه الله .. نهى عن الغناء وعن استماعه , وقال : إذا  (اشترى رجل
جاريه فوجدها مغنية كان له أن يردها بالعيب . وسئل رحمه الله تعالى عما يرخص فيه أهل المدينة من الغناء فقال: إنما يفعله عندنا الفساق .
  وقال الشافعي رحمه الله .. إن الغناء لهو مكروه يشبه الباطل , ومن استكثر منه فهو سفيه ترد شهادته , وقد تواتر عنه إنه قال : خلقت ببغداد شيئاً أحدثته الزنادقة , يسمونه التغبير يصدون به الناس عن القرآن . والتغبير : آلة يلحن بها ويغني عليها .
  وقال الإمام أحمد رحمه الله  .. الغناء ينبت النفاق في القلب لا يعجبني ، وأفتى رحمة الله تعالى في أيتام ورثوا جارية مغنية , وأرادوا بيعها فقال : لاتباع إلا على أنها ساذجة .. فقالوا : إذا بيعت مغنية ساوت عشرين ألف أو نحوها  , وإذا بيعت ساذجة لا تساوي ألفين .. فقال .. لاتباع إلا على أنها ساذجة , وقال ابن القيم في تعليقه على هذه الفتوى للإمام أحمد رحمه الله في كتابه أغاثه اللهفان من مصا ئد الشيطان , ما نصه : لو كانت  منفعة الغناء مباحة لما فوت هذا المال على الأيتام .
*وقال شيخ الإسلام ابن تيميه رحمه الله تعالى :
اعلم أنه لم يكن في القرون الثلاثة المفضلة الأولى , ولا بالشام ولا اليمن ولا بمصر والمغرب والعراق وخرا سان من أهل الدين والصلاح والزهد والعبادة من يجتمع على مثل سماع المكاء والتصدية ولا بدف ولا بكف ولا بقضيب , وإنما هذا بعد ذلك في أواخر المائة الثانية فلما رآه الأئمة أنكروه . وعن ضرر الغناء يقول رحمه الله .. ومن كان له خبرة بحقائق الدين وأحوال القلوب ومعازفها وأذواقها ومواجيدها , عرف أن سماع المكاء والتصدية لا يجلب للقلب منفعة ولا مصلحة , إلا وفي ضمن ذلك من الضلال والمفسدة ما هو أعظم منه , فهو للروح كالخمر للجسد , يفعل في النفوس
أعظم ما تفعله حميا الكؤوس , ولهذا يورث أصحابه سكراً أعظم من سكر الخمر ,فيجدون لذة كما يجد شارب الخمر .
  وأحب أن أضيف من أقوال أهل السنة والجماعة ما ذكره ابن القيم تلميذ ابن تيميه في كتابه الرائع (أغاثه اللهفان من مصائد الشيطان )4
عن الغناء وأسمائه , ولقد ذكر رحمه الله تعالى أربعة عشر اسماً لتحريمه فهو اللهو , واللغو , والزور , والمكاء , والتصدية , ورقية الزنا , وقرآن الشيطان , ومنبت النفاق في القلب , والصوت الأحمق الفاجر, وصوت الشيطان , ومزمور الشيطان , والسمود . وذكر وقوعها من آيات الله وأقوال السلف الصالح والأئمة .ومن أراد مزيد من الشرح والتوضيح فليرجع إليه والله المستعان
**الغناء المباح:-
  قد يخطر هذا السؤال في ذهن القاريء هل الغناء كله حرام أم أن هناك استثناء في حالات معينة كالأفراح والأعياد .. الخ نقول بحول الله وقوته إن هناك غناء مباح لا بأس به .
   -  مثال ذلك ما ذكره ابن الجوزي في كتابه ( تلبيس إبليس ) من إنشاد المبارزين للقتال للأشعار تفاخراً عند النزول ’ وأشعار الحدأة في طريق مكة كقول قائلهم :
بشرها دليلها وقالا   …   غداً ترين الطلح والجبالا
قال: وهذا يحرك الإبل والآدمي , إلا أن ذلك التحريك لا يوجد الطرب المخرج عن حد الاعتدال

   ومن ذلك ما ذكره  ابن الجوزي أيضا إن النبي  صلي الله عليه وسلم كان له حاد يقال له أنجشه يحدو فتعنق الإبل( أي تسرع ) فقال صلي الله عليه وسلم : ( ياأنجشه رويدك سوقك بالقوارير)5.
   ومن ذلك ما يقال في الأعراس كما جاء في الحديث الصحيح عن عائشة رضى الله عنها- قالت :( أنه زفت امرأة إلى رجل من الأنصار فقال : صلى الله عليه وسلم : " يا عائشة ما كان معكم من لهو فإن الأنصار يعجبهم اللهو").6
   هذا ويحرم استعمال الآلات الوترية مثل العود والبيانو والأورج و الجيتار و الكمنجة والطبلة …الخ , والذي رخص فيه الشرع الدف فقط وفي الأفراح والأعياد وللنساء فقط وفي مجتمعهن الخاص بعيداً عن الرجال , أما ضرب الرجال بالدف فهو غير جائز.
- يقول شيخ الإسلام ابن تيميه : رخص النبي صلى الله عليه وسلم في أنواع من اللهو في العرس ونحوه كما رخص للنساء أن تضرب بالدف في الأعراس والأفراح , و أما الرجال على عهده فلم يكن منهم يضرب بدف ولا يصفق بكف , بل قد ثبت عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال : ( إنما التصفيق للنساء و التسبيح للرجال )7 , ولما كان الغناء والضرب بالدف و الكف من عمل النساء كان السلف يسمون من يفعل ذلك مخنثاً ويسمون الرجال المغنين ( مخانيث ) وهذا مشهور في كلامهم ).

  ومن ذلك ما يكون في الأعياد للحديث الذي ذكرناه سلفاً عندما دخل أبو بكر على عائشة أم المؤمنين والنبي صلى الله عليه وسلم  مضطجع على الفراش وعندها جاريتان صغيرتان تغنيان في يوم عيد فقال : مزمار الشيطان في بيت رسول الله فأمره أن يدعهما.. ففيه جواز الغناء في الأعياد.
   ومن ثم فمثل هذه الأحوال جاز فيها الغناء إن كان بعيدا عن الفسق والكلمات الفاجرة التي تدعو إلى الانحراف والزنا كما نسمع هذه الأيام من كلمات خليعة فاجرة تدعو إلى الحب والعشق والرذيلة من كبار المطربين والمطربات الأحياء منهم والأموات فضلاً عن الأغاني الشبابية الهابطة والبعيدة عن الأخلاق والدين , ولأن الأمر قد عمت به البلوى ومن أجل إسعاد الملايين على حساب الدين والفضيلة ووسط تعتيم إعلامي وسكوت العلماء إلا من رحم ربي منهم , انتشرت أغاني تسب القدر وتشكك في العقيدة والناس تسمع بلا وعي , ودون ذكر أسماء الفت نظر المسلمين و أحذر من الاستماع إليها , وليس هذه رسالة تجريح بقدر ما هي رسالة تحذير وتوجيه , واعذرني أخي القارئ في كتابة أمثله فهو أمر يثير الغثيان والاشمئزاز لما صار إليه هذا الفن الذي يدعون إنه يدعو إلى الأصالة والرقي وحسبنا الله ونعم الوكيل ..
** قال تعالى } وَمَثَلُ الَّذِينَ كَفَرُواْ كَمَثَلِ الَّذِي يَنْعِقُ بِمَا لاَ يَسْمَعُ إِلاَّ دُعَاء وَنِدَاء صُمٌّ بُكْمٌ عُمْيٌ فَهُمْ لاَ يَعْقِلُون{171}{ ( البقرة / 171 ).
**هذا وقد انتشرت في الآونة الأخيرة ما يسمى بالأناشيد الإسلامية التي أصبحت الآن على القواعد الموسيقية الشرقية أو الغربية التي تطرب السامعين , والتي يستمع إليها بمناسبة كثيراً من الناس في البيوت والمواصلات ..الخ.
   وهنا سؤال هام يطرح نفسه  .. ما حكم الإسلام في هذه الأناشيد ؟ هانحن نضع النقط فوق الحروف ليكون المسلم على بينة من أمر دينه ودنياه.
** حكم الاستماع إلى الأناشيد الإسلامية :
  سئل الشيخ محمد بن صالح العثيمين حفظه الله تعالى عن حكم الاستماع إلى الأناشيد الإسلامية ؟ فقال فضيلته : (الأناشيد الإسلامية كنت سمعتها من قديم وليس فيها شئ ينفر , وسمعتها أخيراً فوجدت أنها ملحنة مطربة على سبيل الأغاني المصحوبة بالموسيقى وهى على هذا الوجه لا آري للإنسان أن يستمع إليها .
 و أما إذا جاءت عفوية بدون تطريب ولا تلحين , فإن الاستماع إليها لا بأس , ولكن بشرط ألا يجعلها الإنسان ديدناً يستمع إليها دائماً , وشرط آخر ألا يجعل قلبه لا ينتفع إلا بها , ولا يتعظ إلا بها , لأن كونه يجعلها ديدناً فإنه يترك ما هو أهم وكونه لا يتعظ إلا بها يعدل به عن أعظم موعظة وهى ما جاءت في كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم , فإذا استمع إليها أحياناً أو أنه كان يقود سيارته في البر , وأراد أن يستعين بذلك على المشي والسير فهذا لا بأس له .)
  وسئل أيضاً -ر حمه الله تعالى - هل يجوز للرجال الإنشاد الإسلامي ؟  وهل يجوز مع الإنشاد الضرب بالدف لهم ؟ وهل الإنشاد جائز في غير الأعياد والأفراح ؟
 قال فضيلته:
( الإنشاد الإسلامي إنشاد مما ابتدعه الصوفية ولهذا ينبغي العدول عنه إلى مواعظ القرآن والسنة اللهم إلا أن يكون في مواطن الحرب ليستعان به على الإقدام والجهاد في

سبيل الله تعالى فهذا حسن , وإذا اجتمع معه الدف كان أبعد عن الصواب)8. 
وهناك الكثير من آراء وفتاوى العلماء في هذا الموضوع وخلاصة القول أن الاستماع إلى الأناشيد الدينية بمناسبة وغير مناسبة ليس من الإسلام في شئ فهو شئ مبتدع واستعمال الدف في غير الأفراح والأعياد وللنساء فقط لا يجوز شرعاً         والأناشيد التي تصاحبها آلات وتريه أو تطرب السامعين وتخرجهم عن طورهم ونسخها على شرائط وتداولها بين الناس ليستمعوا إليها حتى تصبح ديدنا فهذا ما لم يقل به أحد من علماء الإسلام .
  وبعد أخي القارئ .. أرجو أن أكون قد كشفت لك الغمة حتى صار الحق واضحاً جلياً لا ريب فيه عن حقيقة هذا الفن الذي عمت به البلوى , وتبقى مسئولية العلماء وهم ورثة الأنبياء في توضيح حقيقة وحكم الإسلام في فن الغناء والموسيقى في ظل هذا التعتيم الإعلامي ليمت من مات عن بينة ويحيا من حي عن بينة . والله سبحانه وتعالى هو الهادي إلى الشرط المستقيم.
-------------
1- أنظر تفسير ابن كثير ( 3/ 426 )

2- أخرجه البخاري في الأشربة ( 5590 ) – باب ما جاء في أن الخمر ما خامر العقل

 3- أخرجه ابن ماجه في كتاب الفتن ( 4060 ) , والطبراني  ( 5810 ) وصححه الألباني في الصحيحة ( 1787

4- أنظر إغاثة اللهفان لابن القيم ( 1/ 207 )

 5-- أخرجه البخاري في الأدب ( 6149 ) , ومسلم في الفضائل ( 2323)

6- أخرجه البخاري في النكاح ( 5163 ) , وأحمد في مسند الأنصار (25781)

7- جزء من حديث أخرجه أحمد في مسند العشرة ( 2295 ) . وتمامه ( من نابه شئ فليقل سبحان الله إنما التصفيح ( التصفيق ) للنساء والتسبيح للرجال .

  8- أنظر كتاب الصحوة الإسلامية ص 123 , وفتاوى العقيدة ص 651 – رقم 369

_________________
الغناء والموسيقي بين التحليل والتحريم Io_oa10
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://sayed2015.forumegypt.net
 
الغناء والموسيقي بين التحليل والتحريم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» فوائد البنوك بين التحليل والتحريم -(2)
» فوائد البنوك بين التحليل والتحريم -(1)
» وسطية الإسلام بين التيسير والتحريم

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
هذه دعوتنا :: الكاتب الإسلامي سيد مبارك :: درسات وأبحاث منهجية-
انتقل الى: