هذه دعوتنا
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.


الموقع الرسمي للكاتب الإسلامي سيد مبارك
 
الرئيسيةالبوابةLatest imagesالمنشوراتالتسجيلدخول
الزوار من 4/2018
Hit Counter
صفحات الشيخ علي الانترنت












لرؤية الموقع بشكل مثالي استخدم متصفح
" برنامج فايرفوكس"


المواضيع الأخيرة
» خليها في رقبة عالم
حكم فراءة سورة الفاتحة عند الزواج وعلى الأموات؟ Icon_minitimeالجمعة 25 نوفمبر 2022 - 12:52 من طرف الشيخ سيد مبارك

» الدعوة وكأس العالم بين الحقيقة والخداع
حكم فراءة سورة الفاتحة عند الزواج وعلى الأموات؟ Icon_minitimeالجمعة 25 نوفمبر 2022 - 12:49 من طرف الشيخ سيد مبارك

» موقع منفصل تحت التأسييس
حكم فراءة سورة الفاتحة عند الزواج وعلى الأموات؟ Icon_minitimeالأحد 13 نوفمبر 2022 - 9:55 من طرف الشيخ سيد مبارك

» مخارج الحروف وصفاتها
حكم فراءة سورة الفاتحة عند الزواج وعلى الأموات؟ Icon_minitimeالثلاثاء 23 أغسطس 2022 - 10:41 من طرف الشيخ سيد مبارك

»  العروسة الدمية البلاستيكية
حكم فراءة سورة الفاتحة عند الزواج وعلى الأموات؟ Icon_minitimeالثلاثاء 23 أغسطس 2022 - 10:21 من طرف الشيخ سيد مبارك

»  دعاة تجريف وتحريف العبادات والأسماء
حكم فراءة سورة الفاتحة عند الزواج وعلى الأموات؟ Icon_minitimeالثلاثاء 23 أغسطس 2022 - 10:16 من طرف الشيخ سيد مبارك

» نظرة تأمل لمن عقل!!
حكم فراءة سورة الفاتحة عند الزواج وعلى الأموات؟ Icon_minitimeالإثنين 15 أغسطس 2022 - 14:04 من طرف الشيخ سيد مبارك

» صناعة السينما وخداع الشعوب
حكم فراءة سورة الفاتحة عند الزواج وعلى الأموات؟ Icon_minitimeالجمعة 12 أغسطس 2022 - 19:28 من طرف الشيخ سيد مبارك

» سورة الأنعام الآية16
حكم فراءة سورة الفاتحة عند الزواج وعلى الأموات؟ Icon_minitimeالخميس 11 أغسطس 2022 - 11:47 من طرف الشيخ سيد مبارك

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
من مؤلفات الشيخ المنشورة






من روائع مؤلفات الشيخ












إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع
 

 حكم فراءة سورة الفاتحة عند الزواج وعلى الأموات؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشيخ سيد مبارك
Admin
الشيخ سيد مبارك



حكم فراءة سورة الفاتحة عند الزواج وعلى الأموات؟ Empty
مُساهمةموضوع: حكم فراءة سورة الفاتحة عند الزواج وعلى الأموات؟   حكم فراءة سورة الفاتحة عند الزواج وعلى الأموات؟ Icon_minitimeالجمعة 26 أبريل 2019 - 14:13


حكم فراءة سورة الفاتحة عند الزواج وعلى الأموات؟ 57272081_2663668380315362_5098824735307857920_n.jpg?_nc_cat=106&_nc_pt=1&_nc_ht=scontent-hbe1-1
سؤال رقم/351
سؤال طرح في جروب نتابعه وهو طيب ومثمر في مواضيعه ومنشوراته يسأل فيه بعض الأخوة والأخوات عن حكم فراءة سورة الفاتحة عند الزواج وعلى الأموات؟
مع الإشارة لي للرد علي حيرتهم بعد أن اختلط الحابل بالنابل ولقد رايت تعليقات بعض الأخوات الفضيلات وتعجبت ورأيت أن بيان الصواب من الجهة الشرعية لا يكفي لما أصاب عقولنا من غربة عن ديننا لانتشار البدع وضياع السنن وقلت لنفسي ليس من الصواب ترك الحبل علي الغارب ليقول من شاء ماشاء فيحدث اختلاف واستحسان للرأي علي الحكم الشرعي الصريح.
وعلي الرغم من أن السؤال سبق طرحه وبالتحديد برقم/338 علي هذا الجروب إلا أن تعليق أخت فاضلة لم يدع مجال للصبر عندي علي الرغم من انشغالي في أمور أخري قالت الأخت الفاضلة في تعليقها بالنص:
"حتى قراءه القرآن الكريم هطلعوه بدعة ولا تجوز إذا كان ربنا قال{ أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ}
وجعل قراءه القرآن الحرف بعشر حسنات وأنه شفيع لنا يوم القيامة وصاحب في القبر لمن كان يقرأه فى الدنيا فكون أن الناس تقرا الفاتحة فى الزواج ولا للميت ولا لأي شيء ده إيه البدعة فيه؟.
حتى لو كان الرسول ولا الصحابة لم يفعلوا ذلك هو شيء طيب والناس بتقرأ فاتحة الكتاب لفضلها ولأنها لها معانى ومزايا طيبة كتير وكنوع من الاستهلال بالخير أو للثواب"
وأضافت أخت فاضلة أخري تعليقاً زاد من غيرتي علي السنة من الرأي والاستحسان وترك الأدلة فقالت:
للأسف بعد الجيل عن منهج الاسلام برقبتكم يامن تقولون كل شيء بدعة
فكان ردي علي هذا الاستحسان والراي ما يلي:
هذا السؤال أجبت عليه بصفة شرعية سؤال رقم/338 في جروب أنت تسال والشيخ يجيب وأضيف هنا رداَ علي كلام الأخت الفاضلة..

مهلاً أختنا من منعك عن الذكر وقراءة القرآن في الليل والنهار وفي بيتك وعملك وأي وقت ييسره الله لك والأحاديث والآيات في ذلك كثيرة ولكن أنت بدون قصد وعلم تقدحي في القران والسنة بالهوي والرأي وأعلم أنك لا تقصدي هذا أمر مفروغ منه ولكن في ظاهر كلامك ومن تابعك يقدح في الدين و ينقصك الفهم والرؤية الشرعية ولكن أختنا الجهل دواءه العلم وسؤال أهل العلم وليس القول بلا دليل لمجرد الاستحسان وإلا لقال من شاء ما شاء وأنا أقول علي فرض كلامك" فكون أن الناس تقرأ الفاتحة فى الزواج ولا للميت ولا لأى شيء ده إيه البدعة فيه حتى لو كان الرسول ولا الصحابة لم يفعلوا ذلك هو شيء طيب." ومن قال مثل قولك هذا 
يا أختنا اسألك ولماذا لا نصلي الظهر خمس ركعات أو سبعة أو عشرا ما المشكلة الصلاة لله وطاعة لو قلتِ النبي أمر بأربع ركعات للظهر. حسناً أختنا وهل أمر بقراءة الفاتحة علي الأموات؟!
أن لم يفعله هو ولا الصحابة فمن نحن لنفعله ونستحسن مالم يفهموه ويطبقوه
وكذلك ما المشكلة في صيام يوم الجمعة والعيدين الصيام عبادة ويزيد رصيدنا من الحسنات وكذلك ما المشكلة وما البدعة في أن أخلوا بشقيق زوجي هو دمث الخلق يخاف الله وأنا محجبة بل ومنتقبة فكيف نحرم شيء ونتهم الناس بالبدعة مع أنهم يحبون الله ورسوله 
هكذا أختنا الكلام جميل ولكن السؤال هو من الذي يوجهنا لما يحبه الله تعالي هل هو رسوله-صلي الله عليه وسلم-أم الهوي والاستحسان؟!
أن كان الدين بالرأي والاستحسان لقال من شاء ما شاء ولأخذ كل منا ما يوافق هواه ولا داعي للسنة 
يا أختنا الله أرسل الرسل وانزل كتابه ليس عبثا- حاشا لله- بل لبيان مايحبه ويرضاه الم يقل تعالي(قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ (31))-أل عمران
ولنفترض أن أبنك خالف أمرك في شيء مباح وحلال ..أقول شيء مباح وحلال ولكنه خالف أمرك هل يرضيك أن يقول لك أحد من الناس اياً كان دعيه يفعل ما يريد هو فعل شيء طيب وقطعا لن يعجبك فأنت أمه التي حملته وربته هل يرضيك أن يصفونك بأنك متشددة ومتطرفة وهو في رقبتك لو عاقبتيه علي عدم طاعته لك لمجرد أنك تريدي تربيته كما تحبين أليس أنت اكثر الناس خوفا عليه ؟
يا أختنا لله ورسوله -المثل الأعلى -الله يخبرنا أنه غفور رحيم لطيف بعباده ولكن يخبرنا أيضا أن بطشه شديد وأنه جبار ومنتقم ويأمرنا بطاعة من أحبنا ويخاف علينا ويقول لنا " وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ (7) "-الحشر
يقول أهل الذكر البدعة: "هي ما أُحدِث في الدين مما لا أصل له في الشريعة يدل عليه". وانظري أختنا قوله-صلي الله عليه وسلم-
"أُوصيكم بتقوى الله، والسمع والطاعة وإن تأمَّر عليكم عبدٌ؛ فإنه من يعِش منكم فسيرى اختلافًا كثيرًا، فعليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين، عضُّوا عليها بالنواجِذ، وإياكم ومُحدَثات الأمور، فإن كل بدعةٍ ضلالة". رواه الترمذي، وقال: حديثٌ حسنٌ صحيح.
وبعد أختنا ينبغي الحذر من دعوة الناس لتشريع هو من العبادة لمخالفة قول الله وقول رسوله فيما لم يرد فيه سنة ولا تظني أن الرسول لم يعلمها أو سترها عن أمته ليحرمهم الثواب كما تقولي عنها هو شيء طيب وهو-صلي الله عليه وسلم- لا ينطق عن الهوي فهذا قدح فيه وفي من أرسله وأعلم أنك لا تقصدي وكلامك دون علم واستحسان بالهوي ولكم أختنا لا مفر من الطاعة للنجاة يوم لا شفيع إلا رسولنا ولا تكون كمن قال فيهم تعالي (وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَنْ يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا مُبِينًا (36))-الأحزاب
يا أختنا الفاضلة الذكر وقراءة القرآن وعشرات العبادات الكثير منها لا يحدها حد والباب مفتوح لمن شاء ولكن التخصيص لشيء معين كقراءة الفاتحة للزواج أو علي الأموات لم يفعلها لا النبي ولا الصحابة الذين هم اشد تورعاً وتقوي ومحبة منا وهذا لا جدال فيه والسؤال لماذاحرم الرسول علي أمته هذا الخير ولم يفعله ؟
اليس النبي لا ينطق عن الهوي سواء قال به أو لم يقل كله أمر الله وشرعه ؟
فأمر العبادة أمره لله ورسوله وليس لاحد من خلقه أنا لا أتكلم عن العادات ولا الأعراف بل العبادة اليس الفاتحة عبادة أم أن القرآن عادة؟!.
ألم يمت الكثير شهداء أيام النبي ؟اليس هم أولي بالقراءة عليهم بالفاتحة ألم يتزوج بنات ونساء الصحابة ؟ ألم تكن هناك خطبة ولهم عادات مثلنا؟
يا أختنا كل ذلك كان عندهم ولكن التزموا بالكتاب والسنة حرفيا فكانوا اعزة علي الكافرين علا صوتهم وكلمتهم في مشارق الأرض ومغاربها والنهضة والعلم لم يشع في بلاد المسلمين في عصر الكمبيوتر والأنترنت كما شاع في عصور الإسلام الأول وليس في حاجة لبيان عظمة السلف ونبوغهم في كافة العلوم دين ودنيا أما اليوم فانتشر الجدال والاستحسان وماتت السنة وانتشرت البدعة والمسلمين في الحضيض حضاريا وعلميا مما يدل أن العيب ليس في ديننا ولكن في فهمه وتطبيقه كما فعل السلف الصالح واعتذر لطول الرد و ليس هناك ما يبرر هجومك الحاد بقولك في تعليقك هنا" للأسف بعد الجيل عن منهج الاسلام برقبتكم يامن تقولون كل شيخء بدعة"
وأقول كلا أختنا بل للأسف أن من أضاع هذا الجيل الذي نراه لا يفقه من دينه شيئا هو من صار علي نفس النهج في محاربة البدع التي أماتت سنن وهذا في رقبتك أنتِ ومن يقول بقولك.
أختنا الإنسان عدو ما يجهله ويبدو لي أنك لم تتابعي الكثير من المنشورات هنا وهي طيبة للغاية للأخوة والأخوات ولهذا اردت بيان رد عملي لك وواقعي بعيدا عن الثوابت المعلومة لكل مسلم ومسلمة رضوا بالتسليم والتمسك بما ثبت صحته عن رسول الله وبالقرآن وكانوا بهما مؤمنين كما قال تعالي(إِنَّمَا كَانَ قَوْلَ الْمُؤْمِنِينَ إِذَا دُعُوا إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ أَنْ يَقُولُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (51) وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَخْشَ اللَّهَ وَيَتَّقْهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَائِزُونَ (52) وَأَقْسَمُوا بِاللَّهِ جَهْدَ)-النور
ليتك أختنا مزيد من القراءة والتدبر والبحث والتحري لمعرفة حقيقة القول ممن يقدح في العلماء كافة ممن قالوا بالحرص علي السنة والخير كله في الاتباع والشر كله في الابتداع بوركت أختنا هذا والله أعلم وأحكم

تعليق من الأخت الفاضلة:
هل جاء نهي من النبي الكريم بعدم قراءتها؟
الحمد لله علماء الشام علمونا وفقهونا من عشرات السنين فهل كل علمنا باطلا برأيك؟

الرد علي التعليق:
اختنا الفاضلة ليس من عادتنا الرد علي الرد فهذا يحتاج للكثير من الوقت وليس عندي إلا بالكاد وكذلك ليس من عادتنا الجدال الذي يخرجنا عن أصل المسألة في اتجاه أخر ونتشتت فأختنا الفاضلة تري جواز القراءة للفاتحة طالما النبي لم ينهي عنها وقطعاً هذا القول قال به بعض أهل العلم علي سبيل القياس وهم علي العين والرأس ولكن قطعا هناك من أهل العلم من يري عدم الجواز إلا بدليل شرعي وهي تسال في ردها وتعليقها علي ردي بكل آدب تشكر عليه وهي جديرة به تقول: "علماء الشام علمونا وفقهونا من عشرات السنين فهل كل علمنا باطلا برأيك؟"
وجوابي لا يا أختنا لم ولن أقل بذلك وسأخبرك بشيء عن علمائنا وما نري من جهة فضلهم علينا ولكن قبل ذلك اذكرك أنهم علمونا أن ندور مع الدليل حيثما دار فالسلامة في المعتقد أن تكون خالية من الهوي والاستحسان وإلا قال من شاء ما شاء فأمر العبادة والعقيدة لا مجال فيها لأقوال الرجال دون دليل.
ولو راجعتي حضرتك الأمثلة التي ضربتها لك في الرد أنفاً لظهر لك أجابه قولك "هل جاء نهي من النبي الكريم بعدم قراءتها؟"
والجواب: لا يا أختنا لم ينهي ولم يأمر علي وجه الخصوص بل علي العموم نهي عن الحدث في الدين أي العبادة والعقيدة ونحن ندور مع الدليل حيثما دار فالقول بجواز ذلك معناها القدح في الرسول –صلي الله عليه وسلم-وأمانته-وحاشا لله- لأنه مبلغ من ربه ويوحي إليه وكتم مثل هذا الخير رغم عشرات الشهداء من الصحابة ورغم زواج وخطبة عشرات من بنات ونساء الصحابة ثم لا تأتي قريحتهم بعمل مثل ذلك الخير الذي نراه نحن رغم الفارق الشائع بين طاعتهم وعبادتهم وحبهم لله ورسوله وبيننا نحن . لهو مصيبة فعشرات من العبادات وأكرر العبادات وليس العادات سوف يزيد فيه من شاء والحجة الرسول لم ينهي عنها هذا باب لو فتح فلا معني لقوله تعالي {وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ (7)}-الحشر 
ولا معني لقوله تعالي {وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَنْ يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا مُبِينًا (36)}-الأحزاب 
ولا لقوله –صلي الله عليه وسلم«دَعُونِي مَا تَرَكْتُكُمْ، إِنَّمَا هَلَكَ مَنْ كَانَ قَبْلَكُمْ بِسُؤَالِهِمْ وَاخْتِلاَفِهِمْ عَلَى أَنْبِيَائِهِمْ، فَإِذَا نَهَيْتُكُمْ عَنْ شَيْءٍ فَاجْتَنِبُوهُ، وَإِذَا أَمَرْتُكُمْ بِأَمْرٍ فَأْتُوا مِنْهُ مَا اسْتَطَعْتُمْ»مسلم.
فالتشريع في العبادة أمر خطير وقولك في التعليق " الحمد لله علماء الشام علمونا وفقهونا من عشرات السنين فهل كل علمنا باطلا برأيك"
اكرر القول لا يا أختنا من الذي قال بذلك ومن نحن أمام جهابذة العلم في الشام أو غيرهم في بلاد الدنيا؟
ما نحن إلا تلاميذ لهم ويعلم الله أني رغم أني قاربت علي الستين من عمري ما زلت أري نفسي طويلب علم وهناك الكثير أجهله والتمس أهل العلم بالبحت والاطلاع والتنقيح والتحري والترجيح بين الأدلة .
ولكن قطعا أختنا كل إنسان مهما كان علمه يأخذ منه ويرد إلا رسول الله واظن لا اختلاف بيننا في هذه النقطة لأن الرسول يوحي إليه ومعصوم من الخطأ كما أن قوله وعمله تشريع علي الأمة فالدين من عبادات أمرها التوقف وعدم الاجتهاد فيها أتكلم عن العبادات كالصلاة والصيام والقرآن هذه عبادات ولا اختلاف بيننا في هذه النقطة أيضا فيما اظن
فأن اتفقنا أن النبي يوحي إليه وأن ما يقوله ويفعله أو يتركه ليس نسيانا منه أو تفريطاً- حاشا لله- بل هو بيان ما يجوز ومالا يجوز اكرر نتكلم عن العبادات أما أمر الدنيا فحسب الاجتهاد والدين لا يحجر علي العقول ولهذا الصلاة لها كيفية معينة من ركوع وسجود فلا يصح صلاة مسلم بكيفية أخري مبتدعة كما تفعل الصوفية وأن اطلق عليها الناس اسم صلاة فهي مردودة علي صاحبها لأنها عبادة لا تشرع إلا بنص من كتاب أو سنة .
وقطعا العلماء بين من يري أن قراءة الفاتحة والقرآن علي الميت يجوز ومنهم من يري أن ذلك لا يجوز إلا بدليل لأنها عبادة وتشريع لابد من نص من كتاب وسنة وهو قول كما تري له وجاهته وقوته فمن أباحها وهي عبادة نطلب منه الدليل للإباحة أم هو يظن أنه رسول يوحي إليه من الله ؟!
فيشرع عبادة ويري ثوابها لأن النبي لم يبينها للناس مع أن الدين تم واكتمل، وكما قلت كل إنسان يأخذ منه ويرد ‘لا رسول الله وهو قول الأمام مالك-رحمه الله
ونحن ندور مع الدليل حيثما دار فالسلامة في المعتقد أن تكون خالية من الهوي والاستحسان وإلا قال من شاء ما شاء فأمر العبادة والعقيدة لا مجال فيها لأقوال الرجال دون دليل.
أختنا مثال علي ذلك لعلك لو بحثتِ عن أقوال العلماء عن التدخين أول ظهوره بين من يبيحه ومن يحرمه ومن يري كراهته والعجيب أختنا أنه ليس عبادة بل عادة وعادة سيئة ومرت سنوات والآية واضحة يقول الله تعالى{ويحل لهم الطيبات ويحرم عليهم الخبائث} والنبي يقول"لا ضرر ولا ضرار" فلو وضع من أحلها أو يري كرهبتها هذه الأدلة وغيرها أمام عينيه لأنتهي الأمر.
واليوم لا يوجد عالم من أهل العلم لا في بلاد الشام ولا في غيرها من علمائنا الأفاضل يقول أن التدخين مكروهاً فما بالك بإباحته، الكل اتفق علماء وأطباء بحرمته وضرره في الدين والدنيا وهو لا يخفي عليك
وبعد أختنا هذا الرد بالنسبة لي مسك الختام بوركت هذا والله أعلم وأحكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://sayed2015.forumegypt.net
 
حكم فراءة سورة الفاتحة عند الزواج وعلى الأموات؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» سورة الفاتحة-7
» الزواج لا ينعقد إلا بلفظ الزواج أو النكاح
» سؤال عن سورة المؤمنون
» الصلاة خلف من لا يحسن قراءة الفاتحة،
» تعودنا أن نقرأ الفاتحة عند الخطبة

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
هذه دعوتنا :: الكاتب الإسلامي سيد مبارك :: منتدي الفتاوي"أنت تسأل والشيخ يجيب"-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى: