هذه دعوتنا
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.


الموقع الرسمي للكاتب الإسلامي سيد مبارك
 
الرئيسيةالبوابةالمنشوراتالتسجيلدخول
الزوار من 4/2018
Hit Counter
صفحات الشيخ علي الانترنت












لرؤية الموقع بشكل مثالي استخدم متصفح
" برنامج فايرفوكس"


المواضيع الأخيرة
» صناعة السينما وخداع الشعوب
 هَلُمُّوا اركبوا معنا فالقافلة تسير Icon_minitimeالجمعة 12 أغسطس 2022 - 19:28 من طرف الشيخ سيد مبارك

» سورة الأنعام الآية16
 هَلُمُّوا اركبوا معنا فالقافلة تسير Icon_minitimeالخميس 11 أغسطس 2022 - 11:47 من طرف الشيخ سيد مبارك

» شبابنا بين الحب والقتل
 هَلُمُّوا اركبوا معنا فالقافلة تسير Icon_minitimeالخميس 11 أغسطس 2022 - 11:38 من طرف الشيخ سيد مبارك

» أيها المحب لله كن صادقًا
 هَلُمُّوا اركبوا معنا فالقافلة تسير Icon_minitimeالخميس 11 أغسطس 2022 - 11:35 من طرف الشيخ سيد مبارك

» الثانوية والفهلوية
 هَلُمُّوا اركبوا معنا فالقافلة تسير Icon_minitimeالإثنين 8 أغسطس 2022 - 17:03 من طرف الشيخ سيد مبارك

» سؤال رقم/1095 الأكل ناسيا يوم عاشوراء
 هَلُمُّوا اركبوا معنا فالقافلة تسير Icon_minitimeالإثنين 8 أغسطس 2022 - 15:35 من طرف الشيخ سيد مبارك

» الشيعة الرافضة بين التضليل والتلبيس
 هَلُمُّوا اركبوا معنا فالقافلة تسير Icon_minitimeالإثنين 8 أغسطس 2022 - 14:19 من طرف الشيخ سيد مبارك

» يوم عاشوراء و تصحيح المفاهيم
 هَلُمُّوا اركبوا معنا فالقافلة تسير Icon_minitimeالسبت 6 أغسطس 2022 - 14:31 من طرف الشيخ سيد مبارك

» تزويج البنات والتحضر المضروب
 هَلُمُّوا اركبوا معنا فالقافلة تسير Icon_minitimeالسبت 6 أغسطس 2022 - 10:36 من طرف الشيخ سيد مبارك

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
من مؤلفات الشيخ المنشورة






من روائع مؤلفات الشيخ












 

  هَلُمُّوا اركبوا معنا فالقافلة تسير

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشيخ سيد مبارك
Admin
الشيخ سيد مبارك



 هَلُمُّوا اركبوا معنا فالقافلة تسير Empty
مُساهمةموضوع: هَلُمُّوا اركبوا معنا فالقافلة تسير    هَلُمُّوا اركبوا معنا فالقافلة تسير Icon_minitimeالأربعاء 6 مايو 2020 - 16:17

 هَلُمُّوا اركبوا معنا فالقافلة تسير Oao_aa10
هَلُمُّوا اركبوا معنا فالقافلة تسير
الحمد لله وكفي والصلاة والسلام علي من اصطفي وبعد..
استوقفتني قصة لطيفة كلها عبر من قصص سلفنا الصالح والقصة تقول: خرج العبادلة الثلاثة ( عبد الله ابن عباس –وعبد الله ابن عمر –وعبد الله ابن عمرو ابن العاص ) ..فصادفهم راعي غنم يرعى غنم لسيده فقالوا له – ممتحنين إيه – أعطنا شاه نتغذى بها .
فقال : إنه ليست ملكي
فقالوا : خذ ثمنها لنفسك وقل أكلها الذئب فصاح قائلاً وأين الله....
وأين الله....
فأخذ يضرب الغنم يستحثها على سرعة السير حتى دخل بيت سيده فجاءوا خلفه ودخلوا على مالك العبد والغنم فقدم لهم الطعام والشراب
فقالوا : ما لهذا جئنا .. بكم اشتريت غنمك؟ فقال بمائة دينار .
وبكم اشتريت العبد؟ فقال : بخمسين دينار فزادوه حتى باع لهم العبد والغنم.
فقالوا للعبد: أنت حر لوجه الله وهذه الغنم هدية لك ، وقالوا: لقد أعتقتك كلمتك في الدنيا ونرجو تعتقك في الأخرة.
هذه قصة عظيمة من سيرة السلف الصالح كلها عبر ودروس لمن عقل!
انظر وتأمل يا عبد الله ماذا قال العبد الصالح؟
أنها كلمة خرجت من قلب مؤمن تقي وورع حقاً وليس قلب ينافق ويبيع دينه بدنياه رغم أنه عبد مملوك لا يملك من حطام الدنيا شيئاً
يامن تدعي الإيمان والخشية من الله وأنت تبارزه بالمعاصي ليل نهار بلا كلل أو ملل .
في عصر الغربة عن الدين وعصر الكورونا –عافاكم الله وأيانا منها- اسأل نفسك عندما تهم بمعصية وأين الله؟!
ما أعظم هذه العبارة لكل عاصي وغافل عن طريق الله ..
ما أعظم هذه العبارة لكل مقدم برامج يتلاعب ويسخر من جمهوره بسخافة برنامجه وسطحية ضيوفه وافكارهم العرجاء العمياء البصر والبصيرة ،وعديمة النفع التي تغلفها البلاهة والسخافة والسذاجة عن هموم الأمة والغلابة.
ما أعظم هذه العبارة لكل مذيع مهما كانت مكانته وشهرته يتطاول علي هامات وقامات الأمة وعلمائها كشيخ الأزهر الشريف وينال منه بالهمز واللمز، حتي وأن اختلفتا معه في بعض مواقفه، فالهدف تحجيم الدين وأهله من أجل علمنة الدولة.
ولن تنتظر القافلة المؤمنة هذا السخف والسطحية وتلك النظرة الضيقة عن سبب الحياة والغاية من الوجود، وقطار العمر يمضي لا يتوقف لمخلوقاً أياً كان مركزه وحسبه ونسبه وقوته..
فكل هذا يذهب هباءٍ يوم الفصل والقضاء.
(فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ فَلَا أَنْسَابَ بَيْنَهُمْ يَوْمَئِذٍ وَلَا يَتَسَاءَلُونَ (101) فَمَنْ ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (102) وَمَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَئِكَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ فِي جَهَنَّمَ خَالِدُونَ (103))-المؤمنون
فلا يخدعك نخبة من شِرار الخلق سيطروا علي مقاليدنا ويطعنون في ديننا ورموزنا بأفلامهم وبرامجهم ومسلسلاتهم وأعلامهم، ويخالفون تعاليمنا وشريعتنا، ويقدحون في علمائنا من السلف والخلف، ويرفضون المعلوم بالدين بالضرورة بحجة حرية الابداع والفكر الذي لا يحده حد حتي صار الإلحاد في الدين جهاراً نهاراً.
حتي باعوا الدين بالدنيا إلا من رحم ربي منهم وهم قلة مطموسة أو يتعمد طمس ظهورهم وحجب أفكارهم البناءة النيرة من أجل الله ثم الوطن ولقمة العيش صعبة كما تعلمون وتهون من أجلها الصعاب والمشاق ولو كان علي حساب الدين!.
يعلمون أننا نعرف أنهم يضحكون علينا ويستمرون في الضحك، ولا بأس أن نضحك عليهم كذلك كما يضحكون علينا والكل يضحك من الكل ولك الله يا مصر.
فلنضحك ونتجادل ونتعارك جميعاً ثم صافي يا لبن ويا دار ما دخلك شر!
وأين الله؟
ما أعظم هذه العبارة لكل تاجر وطبيب ومدرس ومحامي ..الخ
و كُلُّ راعٍ مهما كان مركزه ومكانه مَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِه أمام الله تعالي .
أتكلم عمن يبالغون في التهويل من الدين وتخويف الناس منه من خطباء الفتنة ويثقلون كاهل بلد يعاني أهله من الفقر والجهل والوباء والأمراض.
وأين الله؟
ما أعظم هذه العبارة لكل مجاهر بالمعصية ودماء الشعوب المغلوبة علي أمرها في أمتنا ويظن القانون يحميه فيسرق وينهب خيرات بلده وشعبها، ولا يخشي عقاباً من مخلوق ،ونسي أن الدنيا لا تدوم له ، وهو إلي فناء وزوال ولو بعد حين، والموت أقرب إليه من حبل الوريد وهو لا يدري!
أن من أراد النجاة والفلاح فمازال رمضان وعبيره وبركته نراها ونلمسها رغم معصيتنا لله ، ورغم ما نعانيه من بلاء وفقر، وهجر بيوته المباركة الميمونة اضطرارا إلي حين ، وهو يرانا ويطلع علي سرائرنا كما قال تعالى : { إِنَّهُ يَعْلَمُ الْجَهْرَ مِنَ الْقَوْلِ وَيَعْلَمُ مَا تَكْتُمُونَ (110)}-الأنبياء
هَلُمُّوا أحبتي إِلى ربكم واركبوا معنا..
فقد حان الوقت وأزفت الأزفة قبل فوات أوان الندم ،وقد قال تعالى : ( وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ {31}) النور
- وقال النبي -صلي الله عليه وسلم- ( يأيها الناس توبوا إلي ربكم واستغفروه أني أتوب إليه في اليوم مائة مرة ) مسلم ..
قد يقول بعضنا ممن أدمن المعاصي وغرق فيها حتي أذنيه، أنا أريد أن أتوب ولكننا في عصر الفتن ...
لا أستطيع أن أقضي مصالحي إلا بالرشوة والنفاق والفساد والمجاملات المصطنعة، والصداقات التي لم تعد بريئة بل اصبحت مصالح و...هلم جرا
لا أيها المغرور المسكين الجاحد لا حجة لك أمام الله رب العالمين وأنت تتخبط وتتردد، وقد تبين لك النور من الظلام.
يامن تقدم أبنك أو أبنتك أو قريبك لحسبك ونسبك ومركزك الاجتماعي رغم بلاهته علي من هو أولي وأجدر به ممن لا ناصر له إلا الله ،حتي صار أبنك وولي عهدك هو وأمثاله من قال عنهم نبينا أنهم سيكونون أسعد الناس في آخر الزمان كما في البخاري" أَسْعَدَ النَّاسِ بالدنيا لكع بن لكع" وقيل: أراد اللئيم الخبيث
يامن تسرقون في غفلة من القانون أو بمساعدته لطغيان الأهواء والمصالح علي قوت شعب أغلبه يفطرعلي طعام الغلابة "الفول والطعمية "كطبيب الغلابة أياه الذي رفض المليون والجاه والسيارة الفارهة وكل زينة الدنيا الفانية خلف ظهره الذي ارهقته السنين ، ليخفف الآم الغلابة ويكون بينهم وصاح بها في الأفاق بلسان الحال: نشأت فقيراً وللفقراء أعيش ، وهو الأول علي دفعته وأن شاء لكان مليونيراً.
فأعطاه الله الشهرة وحب الناس وفوق ذلك كله أن شاء الله رضاه عنه ،فلله درك يا طبيب الغلابة ورفعك في العالمين.
لا حجة لك ولا لغيرك في عدم الركوب معنا وقد ظهر الحق من الباطل عياناً ، ومعك كتابا يهديك صراط الله وطريقه المستقيم، (وَإِنَّهُ لَكِتَابٌ عَزِيزٌ (41) لَا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَلَا مِنْ خَلْفِهِ تَنْزِيلٌ مِنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ (42))-فُصِّلَتْ
وايم الله لا حجة لك وبيننا من يعاني من القهر والفقر والذل بين جدران أربعة لا تكاد تستره هو وأهله ، ويعاني من امراض وأوجاع جسدية ونفسية شتى ومازال صابراً محتسباً راضياً و قانعاً ،وهم يسخرون ويمصون دمائهم ،وكأنما يقولون لك وهم يتفاخرون بقوتهم ونفوذهم ..
ماذا تفعل وأين الله ربك أيها المؤمن ؟!
فما أبعد الفارق بين من قالها إيمانا بها وبجوهرها السامي النفيس الذي يقشعر له البدن وقد قالها عبد فقير لصحابة الرسول –صلي الله عليه وسلم- كان يخشي الله ومن أصحاب النفوس التي لم تلوثها زخرفة الدنيا وماديتها، وتدمع عين من يسمعها خوفاً ورعباً وخشية من خالقها-عز وجل- والوقوف بين يديه يوم الحساب والمعاد .
وبين من يقولها علي سبيل الاستهزاء أو التشفي كبراً وعلواً فيحشر مع فرعون وهامان وأبو جهل وأبو لهب وكل متكبر في البلاد جبار وله من الله ما يستحق.
وايم الله سوف تسأل عن الْفَتِيلُ وَالْقِطْمِيرُ وَالصَّغِيرُ وَالْكَبِيرُ وما هو أصغر وهم سيسألون ، فليسكن قلبك يامن تركب معنا وتسير في طريقنا وتسلك دوربنا ، ولا تشغل بالك بأهل الفتن ، وليرتاح فؤادك وضميرك فلن يضيع حق وعند الله تجتمع الخصوم.
يقول من لا يريد الركوب معنا ويعتذر ويَتَنَحْنَحُ ويتأخر حباً لدنياه ويحرضه هوي النفس والخوف والجبن ..إلي أخره
الزمان تغير يا شيخنا ولا حيلة لنا ولا قوة للركوب وتحمل مشقات الطريق الوعرة الذي قوامه الزهد والتقشف والصبر والرضا والجهر بالحق و..و. إلي أخره
يا الله ما الطفك ورحمتك..
جعلتنا خير أمة ونري أفرادها سكاري من خمر الدنيا وزينتها إلا من رحمت منهم ،يجاهرون بشهادة التوحيد " لا إله إلا الله محمداً رسول الله" في صلواتهم وأحاديثهم اليومية ويكثرون من الصلاة والسلام علي نبيهم ورسولهم ، وعندما يحين وقت الجد والعمل للنجاة ويقال: هيا يا رجال الإسلام اركبوا معنا وسيروا مع القافلة أنتم وأهليكم لا تجد إلا صغاراً متواكلين.
تخاف حتي من ظلها وتتحجج بالزمان وتغير الحال والظروف. وكذا وكذا..
ما هذا الضعف يارب ؟.
ما هذا الهوان يا أحباب؟.
لا تعيبوا الزمن ولا تميزوا حالكم عن حال السلف تقولون كانوا وكانوا..
فالصبر والمجاهدة لا يختلف جوهره ومعناه من جيل لجيل ومن زمن لزمن، ومن قافلة لأخري إلا في قوة التحمل والعزيمة التي لا تلين والإيمان الذي لا تزحزحه هموم ثقيلة كثقل الجبال الراسيات، فلا تكونوا عالة علي أمتكم بسبب قلة الحيلة والهوان والذل الذي نعيشه من فئة من شرار الخلق تجاهر بالمعاصي بلا رادع من دين أو قانون.
لا ننكر أن هذا زمن الغربة وهو امتحانكم وبلائكم في الدنيا فانفروا جميعاً ماذا ينتظر الواحد منا ليتوب ولماذا لا يجاهد شيطانه الذي يضله عن سبيل الله ويقول علي لسانه..
لا أقدر-لا أستطيع –لا اعرف .
بئس الرجل أنت ،وبئس ما تعيش لأجله .
هَلُمُّوا جاهروا بكلمة الحق ولو لأنفسكم الأمارة بالسوء وهذا أضعف الإيمان، فالزمان ليس حجة والعيب فينا نحن وما أجمل ما قاله الشافعي :
نعيب زماننـا والعيب فينــا وما لزماننا عيب سوانـــا
نهجـو ذا الزمــان بغير ذنب ولو نطق الزمـــان هجانـا
وليس الذئب يأكــل لحـم ذئب ويأكـل بعضنا بعضـا عيانـا
وأين الله؟ هو سؤال أمس واليوم وغداً.
وفي كل مصروعصر سيكون حاضراً ومع كل قافلة تسير..
وستجد رجال مؤمنون ذو بأس شديد من العلماء والدعاء وأهل الغيرة علي الدين.
فمهما رأيت وعانيت من سفاهة السفهاء وتطاول الجبناء علي عقيدتك ودينك سيخرج من الأمة من يقتص لحق الله ويرفع رأسك للسماء ممن اصطفاهم بقوة الحجة وقوت العلم والإيمان بل والسلطة والمال والقوة علي أحداث فارق جوهري ،وسيكون لنا التمكين بأذن الله لرد كيدهم في نحورهم.
وحتي ذلك الحين لا تنسي دينك وعدالته وسماحته وعظمة تشريعاته ..
هَلُمُّوا أحبتي هاهي القافلة تسير فأركبوا معنا ..
قافلة من أهل القناعة والرضا والشهامة ..
وأهل الايثار والكرم والضيافة..
وأهل الطاعة والعبادة من صيام وقيام، وغير ذلك من نعم الله علي العباد.
وسوف تمضي أن شاء الله في طريقها للنهاية حتي يقضي الله امراً كان مفعولا.
ومن أفضل صفات أهل هذه القافلة المباركة في عالم يعج بالهمج والممسوخين والماديين والملحدين وعبدة المال والشيطان والجاه.. إلي أخره
الإيمان بالله والعمل الصالح الذي هو عصارة اليقين وحسن التوكل علي الله رب العالمين.
قال تعالي ووعده حق: (وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا وَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ (55)
)-النور
هَلُمُّوا أيها الأحباب أركبوا معنا أنها قافلة النجاة وسفينة نوح هذا العصر ..
أنها قافلة أهل التوحيد من هذه الأمة المباركة الآبية، أن لم يكن اليوم فغداً لا تتأخر حتي لا تندم فكل لحظة لها ثمن، ولا تسوف التوبة وتكثر من الآمال الفانية فدوام الحال من المحال.
وأين نحن اليوم مع أول بلاء كفيروس كورونا نتخبط ونتهم بعضنا البعض بالتأمر والعمالة، ويخاف بعضنا من بعض ويفر الأخ من أخيه فراره من الأسد ،ونجادل ونختلف ونتفرق إلي فصائل عدة متناحرة لا يجمعهم فكر ولا راية فلا تتركوهم يفرقونا حتي نتأخر علي القافلة !
وأين نحن من قوله تعالي { أَمْ حَسِبْتُمْ أَن تَدْخُلُواْ الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُم مَّثَلُ الَّذِينَ خَلَوْاْ مِن قَبْلِكُم مَّسَّتْهُمُ الْبَأْسَاء وَالضَّرَّاء وَزُلْزِلُواْ حَتَّى يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ مَعَهُ مَتَى نَصْرُ اللّهِ أَلا إِنَّ نَصْرَ اللّهِ قَرِيبٌ }-البقرة/214
والنصر والتمكين قريباً جداً أن شاء الله ولكن حتي هذا الوقت..
أركب معنا أيها الغالي حتي لا تغرق وكن مع الجماعة فرحمة الله لا تفارقهم.
هيا أركب معنا ولا تتردد فالقافلة تسير ورمضان اقترب علي الرحيل والموت يقترب فلن تعيش للأبد.
وكلمة أخيرة اوصي نفسي وأياكم بها:
أن صدقت نيتك في التغيير والركوب وتجديد حياتك حقاً هَلُمَّ إِلَيْنَا ومعنا نبدأ بداية جديدة وقوية بالاجتماع قوامها تقوي الله ومراقبته في السريرة والعلانية ،ولا يكون ذلك حتي تستشعر عظمة الله في نفسك ..
فهل تستشعر أيها العبد أنك عبدًا له-جل في علاه-وأنت تتعامل مع عباد الله من هذا المنظور فكلنا سواسية خلقنا الله من التراب وإلي التراب نعود

وكتبه الفقير لعفو ربه
سيد مبارك



رابط الصفحة الرسمية

https://www.facebook.com/%D8%B3%D9%8A%D8%AF-%D9%85%D8%A8%D8%A7%D8%B1%D9%83-449633329175081/

_________________
 هَلُمُّوا اركبوا معنا فالقافلة تسير Io_oa10
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://sayed2015.forumegypt.net
 
هَلُمُّوا اركبوا معنا فالقافلة تسير
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» هَلُمُّوا نحيا ليلة القدر
» هَلُمُّوا نحيي ليلة القدر

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
هذه دعوتنا :: الكاتب الإسلامي سيد مبارك :: خواطر داعية-
انتقل الى: