هذه دعوتنا
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.


الموقع الرسمي للكاتب الإسلامي سيد مبارك
 
الرئيسيةالبوابةالمنشوراتالتسجيلدخول
الزوار من 4/2018
Hit Counter
صفحات الشيخ علي الانترنت












لرؤية الموقع بشكل مثالي استخدم متصفح
" برنامج فايرفوكس"


المواضيع الأخيرة
» مخارج الحروف وصفاتها
ثقافة الفهلوة بنكهة مصرية Icon_minitimeالثلاثاء 23 أغسطس 2022 - 10:41 من طرف الشيخ سيد مبارك

»  العروسة الدمية البلاستيكية
ثقافة الفهلوة بنكهة مصرية Icon_minitimeالثلاثاء 23 أغسطس 2022 - 10:21 من طرف الشيخ سيد مبارك

»  دعاة تجريف وتحريف العبادات والأسماء
ثقافة الفهلوة بنكهة مصرية Icon_minitimeالثلاثاء 23 أغسطس 2022 - 10:16 من طرف الشيخ سيد مبارك

» نظرة تأمل لمن عقل!!
ثقافة الفهلوة بنكهة مصرية Icon_minitimeالإثنين 15 أغسطس 2022 - 14:04 من طرف الشيخ سيد مبارك

» صناعة السينما وخداع الشعوب
ثقافة الفهلوة بنكهة مصرية Icon_minitimeالجمعة 12 أغسطس 2022 - 19:28 من طرف الشيخ سيد مبارك

» سورة الأنعام الآية16
ثقافة الفهلوة بنكهة مصرية Icon_minitimeالخميس 11 أغسطس 2022 - 11:47 من طرف الشيخ سيد مبارك

» شبابنا بين الحب والقتل
ثقافة الفهلوة بنكهة مصرية Icon_minitimeالخميس 11 أغسطس 2022 - 11:38 من طرف الشيخ سيد مبارك

» أيها المحب لله كن صادقًا
ثقافة الفهلوة بنكهة مصرية Icon_minitimeالخميس 11 أغسطس 2022 - 11:35 من طرف الشيخ سيد مبارك

» الثانوية والفهلوية
ثقافة الفهلوة بنكهة مصرية Icon_minitimeالإثنين 8 أغسطس 2022 - 17:03 من طرف الشيخ سيد مبارك

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
من مؤلفات الشيخ المنشورة






من روائع مؤلفات الشيخ












 

 ثقافة الفهلوة بنكهة مصرية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشيخ سيد مبارك
Admin
الشيخ سيد مبارك



ثقافة الفهلوة بنكهة مصرية Empty
مُساهمةموضوع: ثقافة الفهلوة بنكهة مصرية   ثقافة الفهلوة بنكهة مصرية Icon_minitimeالإثنين 17 يناير 2022 - 10:01

ثقافة الفهلوة بنكهة مصرية Aaaio10
ثقافة الفهلوة بنكهة مصرية
كلمة "فهلوة" كلمة مصرية عامية ،ولها نكهات عالمية ، وأصل كلمة فهلوة مشتقة ومأخوذة من الفهلوية وهى اللغة الفارسية القديمة، وهي تستعمل وتطلق على علي أهل الخبرة والمعرفة ، ومعلم الفهلوة يعلم أشياء ومهارات لا يجيدها غيره من الناس، وله قدرة علي التكيُّف السريع مع متغيّرات المجتمع الذي يحيط به
فهل أنت إنسان عادي أم فيك نكهة فهلوية؟!
والفهلوة بمعناها المذكور من زمان اشتهرت في بلادنا بأنها ماركة مصرية أصيلة أخذت تتطور من سيء لأسوأ حتي يومنا هذا!!
ولكل شعب صفات يتميز بها عن غيره والشعب المصري أعطاه الله الكثير من الصفات الحميدة كحب الكرم والضياقة والشهامة فضلًا عن الذكاء والنباهة وسعة الحيلة ..الخ وقطعًا أتكلم عن الأغلب من عامة الناس وهناك دومَا من يَشُذّ عن القاعدة لأسباب شتي!!
وكذلك له صفات فهلوية شاذة وغير حميدة منها الشريرة ومنها الجيدة والطيبة أو بين هذا وذاك ،وصفة الفهلوة والشطارة اليوم تغيرت لمعني خبيث منفر صارت مكر ودهاء وخبث وغش أو غباء وسفه وقلة حياء ...الخ
ولكل عمل فهلوي معني وصفة بحسب الأحوال أن صح التعبير!!
والظابط هو العمل الذي بسببه يطلق علي صاحبها هذه الكلمة ،
وأفهم هذا..
ثقافة الفهلوة كماركة مصرية أصيله وجوهرة عميقة تمتد من أجيال فكانت في الخير ومعتدلة ابتداء كما قلنا،حتي وصل بها هذا الجيل في الغالب إلي المكر والخبث والشطط وقلة الحياء الذي لايحده حد!!
والأمثلة كثيرة في الفن والطرب والرياضة وبين أوساط المثقفين والإعلاميين والصحفيين..الخ
وحتي بين أهل العلم وطلبته ممن يشطح ويطرح فهلوته ودهاءه علي هذا البساط الأزرق في الفيس وتويتر واليوتيوب ..إلي أخره!!
فتري اشباه علماء ونجباء بمجرد أن قرأ له كتاب أو أثنين أو خرج للناس بفيديو ركيك صار علامة عصره يفتي في مسائل لو عرضت علي غمر بن الخطاب لجمع أهل بدر ليستشيرهم!!
ولكنها الفهلوة يا أفاضل التي تجعل السفيه عبقريًا بين ليلة وضحاها
وغيره من أهل الفهلوة والشطط يأتي بفقه وترجيحات لم يتكلم ولم يحسمها أهل القرون الثلاثة الذين شهد لهم الرسول بالخيرية ويظنونها لعبة أطفال ويضل بسببهم كثير من خلق الله إلا من رحم ربي !!
انتشار الفهلوة والنباهة يا أفاضل، لا تمنع وجود علي هذا البساط الأزرق من هم أهلًا لها علي علم وخلق ولكل قاعدة شواذ!!
أنها الفهلوة ياأفاضل!!
حتي صار بعضنا في عصرنا هذا من جيل الكورونا..جيل سوبر خرج عن مجرد فهلوة غير مؤذية وفي أطار شخصي بحت لفهلوة وبلوي تصيب الجميع من المقربين وربما عامة الناسى حسب مكانته وسمعته وشهرته والأمثلة كثيرة في عصرنا هذا كما لايخفي!!
وانظر لشبابنا بتسريحات شعره الشاذة والمنفرة والبنطلونات الممزَّقة والمرقَّعة والساقطة ونراه بعيوننا كما وصفه رسولنا لكع ابن لكع في قوله" لَا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى يَكُونَ أَسْعَدَ النَّاسِ بِالدُّنْيَا لُكَعُ ابْنُ لُكَعٍ" أي اللئيم الخسيس، في ذات نفسه ، وفي حسبه ونسبه.ويقولون موضة !!
ناهيك عن الغيبة والنميمة والسب والشجار إلي أخره ويخرجون بحجج علمية وشرعية أن أرادوا وأنت فاغر فيك علي قلة الحياء وسوء الأدب..وأنت تربي أبنك علي السعي والاجتهاد والعمل والبحث عن اللقمة الحلال..
وعندما يري أهل الفهلوة منهم من يكرم بسيفًا من ذهب وسيارة أحدث موديل وغيره بسبب بطته شيماء وثالث ورابع من بلد تضم أراضي ومقدسات مليار ونصف مليار مسلم ويشد الرحال إليها بكل ما يملكون، ومن كل حدب وصوب أبتغاء رضا ربهم فظن شرًا ولاتسأل عن الخبر!!
وقل لي لماذا هم مصريين بالذات !! ولماذا يترك أهل الفضل ويكرم شواذ الأمة
لا تملك إلا أن تقول لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.
انها الفهلوة البغيضة يا أفاضل في ثوبها الجديد الشرير !!
صار الجهر بالمعصية وتكريم أهلها تحت سمع وبصر القانون وبمخالفة الكتاب والسنة عند كل العقلاء وبالصوت والصورة والكلمة لأمر شاذ ومن علامات الساعة وزمن الإنحطاط!!
وهذا الجيل التعيس جيل الكورونا إلا من رحم ربي لم يعد الخوف والخشية من الله مكاناً في قلوبهم ، وصدق رسول الله-صلي الله عليه وسلم : "إنَّ مِمَّا أَدْرَكَ النَّاسُ مِنْ كَلَامِ النُّبُوَّةِ الْأُولَى: إذَا لَمْ تَسْتَحِ فَاصْنَعْ مَا شِئْت"
أن مشكلة هذا الجيل السوبر الذي لا يعرف من الإسلام إلا أسمه ومن الدين إلا رسمه إلا من رحم ربي منهم هو أنه يحب الله حب مستحيل علي هواه ومزاجه كما يرضيه هو لا كما يرضي ربه.
وهيهات..هيهات أن ترتقي وتسمو نفوس هذا الجيل الفهلوي المنكرة الجاحدة كما كان جيلنا الذهبي قبل الانحطاط.
في زماننا هذا الذي علا فيه أهل المنكر علي أهل المعروف، حتي صارت البلطجة والإباحية فناً راقياً يستحق التكريم ،والهلوسة والجدال في الباطل فكراً ..
ولمن لا يعرف لابن القيم-رحمه الله- اسطورة طريفة أي قصة خيالية ذكرها في كتابه (بدائع الفوائد) ولكنها معبرة عن واقعنا!!
ليدرك الغافل كيف يحب الله ويكرم أهل محبته من العلماء الربانيين؟!
تقول الأسطورة:
أن فأرة رأت جملاً فأعجبها ، فجرت خطامه فتبعها ، فلما وصلت إلى باب بيتها ، وقف الجمل متأملا صغر باب بیت الفارة مقارنة بحجمه الكبير جداً ، فنادى الجمل الفأرة قائلا إما أن تتخذي دارا تليق بمحبوبك أو تتخذي محبوبا يليق بدارك..
قال ابن القيم مخاطبا كل مؤمن ومؤمنة بالشاهد من القصة "إما أن تصلي صلاة تليق بمعبودك ! ، أو تتخذ معبودا يليق بصلاتك" انتهي.
ولنأخذ العبرة من القصة أما أن نترك أهل الغفلة والفهلوة والقدح في الدين من رموزه الذين طفحوا في أمتنا ونضعهم في المكانة التي يستحقونها لضلالهم وشذوذهم عن الدين وتعاليمه!!
ونكرم أهل الحق ممن أحبوا الله ودينه كما أراد الله وبإخلاص وتفاني وحسب مكانتهم وجهودهم في خدمة الدعوة ليكونوا قدوة لشباب الأمة..
ونعم نقولها واضحة بلا زيفًا ولاخداع..
لا يليق بهذا الجيل أن يعبد الله كما يريده هو!!
بل كما أراد منه فهو ربه-عز وجل- فنحن عبيده وهو خالقنا ورازقنا.
أيها الأفاضل من أهل الشرف والفضل ،..أنه جيل يحتضر دينيا وخلقياً فهل يدرك العقلاء من أهل الحل والعقد تم الأهل والمصلحين وحتي كل من كان يدس أنفه دوماً في أمورنا في الدين والدنيا من أهل الفهامة والنباهة والفهلوة أياها!!
سواء كان يفهم أو يهرف بما لا يعرف عظمة الخطر الذي يحيط بهذا الجيل وهويته وإسلامه قبل فوات الأوان.
اللهم أني قد بلغت اللهم فاشهد
وكتبه العبد الفقير لعفو ربه

_________________
ثقافة الفهلوة بنكهة مصرية Io_oa10
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://sayed2015.forumegypt.net
 
ثقافة الفهلوة بنكهة مصرية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
هذه دعوتنا :: الكاتب الإسلامي سيد مبارك :: مقالات ومنشورات-
انتقل الى: