هذه دعوتنا
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.


الموقع الرسمي للكاتب الإسلامي سيد مبارك
 
الرئيسيةالبوابةLatest imagesالمنشوراتالتسجيلدخول
الزوار من 4/2018
Hit Counter
صفحات الشيخ علي الانترنت












لرؤية الموقع بشكل مثالي استخدم متصفح
" برنامج فايرفوكس"


المواضيع الأخيرة
» خليها في رقبة عالم
حلقات الحل الإسلامي لعلاج الغلو والتطرف تابع الحلقة الخامسة-الجزء الخامس وصايا لعلاج الغلو وانحراف الفكر الاجتماعي والأخلاقي(2) Icon_minitimeالجمعة 25 نوفمبر 2022 - 12:52 من طرف الشيخ سيد مبارك

» الدعوة وكأس العالم بين الحقيقة والخداع
حلقات الحل الإسلامي لعلاج الغلو والتطرف تابع الحلقة الخامسة-الجزء الخامس وصايا لعلاج الغلو وانحراف الفكر الاجتماعي والأخلاقي(2) Icon_minitimeالجمعة 25 نوفمبر 2022 - 12:49 من طرف الشيخ سيد مبارك

» موقع منفصل تحت التأسييس
حلقات الحل الإسلامي لعلاج الغلو والتطرف تابع الحلقة الخامسة-الجزء الخامس وصايا لعلاج الغلو وانحراف الفكر الاجتماعي والأخلاقي(2) Icon_minitimeالأحد 13 نوفمبر 2022 - 9:55 من طرف الشيخ سيد مبارك

» مخارج الحروف وصفاتها
حلقات الحل الإسلامي لعلاج الغلو والتطرف تابع الحلقة الخامسة-الجزء الخامس وصايا لعلاج الغلو وانحراف الفكر الاجتماعي والأخلاقي(2) Icon_minitimeالثلاثاء 23 أغسطس 2022 - 10:41 من طرف الشيخ سيد مبارك

»  العروسة الدمية البلاستيكية
حلقات الحل الإسلامي لعلاج الغلو والتطرف تابع الحلقة الخامسة-الجزء الخامس وصايا لعلاج الغلو وانحراف الفكر الاجتماعي والأخلاقي(2) Icon_minitimeالثلاثاء 23 أغسطس 2022 - 10:21 من طرف الشيخ سيد مبارك

»  دعاة تجريف وتحريف العبادات والأسماء
حلقات الحل الإسلامي لعلاج الغلو والتطرف تابع الحلقة الخامسة-الجزء الخامس وصايا لعلاج الغلو وانحراف الفكر الاجتماعي والأخلاقي(2) Icon_minitimeالثلاثاء 23 أغسطس 2022 - 10:16 من طرف الشيخ سيد مبارك

» نظرة تأمل لمن عقل!!
حلقات الحل الإسلامي لعلاج الغلو والتطرف تابع الحلقة الخامسة-الجزء الخامس وصايا لعلاج الغلو وانحراف الفكر الاجتماعي والأخلاقي(2) Icon_minitimeالإثنين 15 أغسطس 2022 - 14:04 من طرف الشيخ سيد مبارك

» صناعة السينما وخداع الشعوب
حلقات الحل الإسلامي لعلاج الغلو والتطرف تابع الحلقة الخامسة-الجزء الخامس وصايا لعلاج الغلو وانحراف الفكر الاجتماعي والأخلاقي(2) Icon_minitimeالجمعة 12 أغسطس 2022 - 19:28 من طرف الشيخ سيد مبارك

» سورة الأنعام الآية16
حلقات الحل الإسلامي لعلاج الغلو والتطرف تابع الحلقة الخامسة-الجزء الخامس وصايا لعلاج الغلو وانحراف الفكر الاجتماعي والأخلاقي(2) Icon_minitimeالخميس 11 أغسطس 2022 - 11:47 من طرف الشيخ سيد مبارك

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
من مؤلفات الشيخ المنشورة






من روائع مؤلفات الشيخ












 

 حلقات الحل الإسلامي لعلاج الغلو والتطرف تابع الحلقة الخامسة-الجزء الخامس وصايا لعلاج الغلو وانحراف الفكر الاجتماعي والأخلاقي(2)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشيخ سيد مبارك
Admin
الشيخ سيد مبارك



حلقات الحل الإسلامي لعلاج الغلو والتطرف تابع الحلقة الخامسة-الجزء الخامس وصايا لعلاج الغلو وانحراف الفكر الاجتماعي والأخلاقي(2) Empty
مُساهمةموضوع: حلقات الحل الإسلامي لعلاج الغلو والتطرف تابع الحلقة الخامسة-الجزء الخامس وصايا لعلاج الغلو وانحراف الفكر الاجتماعي والأخلاقي(2)   حلقات الحل الإسلامي لعلاج الغلو والتطرف تابع الحلقة الخامسة-الجزء الخامس وصايا لعلاج الغلو وانحراف الفكر الاجتماعي والأخلاقي(2) Icon_minitimeالأربعاء 28 فبراير 2018 - 5:10

حلقات الحل الإسلامي لعلاج الغلو والتطرف تابع الحلقة الخامسة-الجزء الخامس وصايا لعلاج الغلو وانحراف الفكر الاجتماعي والأخلاقي(2) 25158310
حلقات الحل الإسلامي لعلاج الغلو والتطرف
تابع الحلقة الخامسة-الجزء الخامس
وصايا لعلاج الغلو وانحراف الفكر الاجتماعي والأخلاقي(2)


إنَّ الحمد لله نحمده، ونَسْتعينه ونستغفرُه، ونعوذ بالله من شُرور أنفُسِنا، وسيِّئات أعمالنا، من يهده الله فهو المهتدي، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أنْ لا إله إلا الله، وأشهد أنَّ محمدًا عبده ورسوله، أمَّا بعد: نواصل بيان أطروحتنا من وصايا لعلاج الغلو وانحراف الفكر الاجتماعي والأخلاقي في المجتمعات المسلمة من منظور شرعي وهذا هو الجزء الثاني منها والله المستعان

4-حل مشكلة التفاوت الطبقي في العدالة بين الناس:
لا نقصد بالتفاوت الطبقي الرزق والنعم التي ينعم الله بها على بعض العباد في الدنيا دون البعض من صحة ومال وولد وعلم وما اشبه هذا، فهذا من سُنن الحياة التي سنها الله-عز وجل - وقد قال تعالي { اللَّهُ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَيَقْدِرُ لَهُ إِنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ }( 1)
وهو القائل-جل في علاه-:{ نَحْنُ قَسَمْنَا بَيْنَهُمْ مَعِيشَتَهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَرَفَعْنَا بَعْضَهُمْ فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجَاتٍ لِيَتَّخِذَ بَعْضُهُمْ بَعْضًا سُخْرِيًّا وَرَحْمَتُ رَبِّكَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ }(2 )
قال السعدي-رحمه الله- في تفسيرها: إذا كانت معايش العباد وأرزاقهم الدنيوية بيد اللّه تعالى، وهو الذي يقسمها بين عباده، فيبسط الرزق على من يشاء، ويضيقه على من يشاء، بحسب حكمته، فرحمته الدينية، التي أعلاها النبوة والرسالة، أولى وأحرى أن تكون بيد اللّه تعالى، فاللّه أعلم حيث يجعل رسالته.
فعلم أن اقتراحهم ساقط لاغ، وأن التدبير للأمور كلها، دينيا ودنيويا، بيد اللّه وحده. هذا إقناع لهم، من جهة غلطهم في الاقتراح، الذي ليس في أيديهم منه شيء، إن هو إلا ظلم منهم ورد للحق. اهـ ( 3)
قلت: وهذا التفاوت في النعم شيء صحي للبشرية فَلَو كانوا جميعهم على السواء في كل شيء لما وُجد الإبداع والتقدم والتطور سواء على المستوى الفردي أو الجماعي.
ومن ثم فمقصدنا بالتفاوت الطبقي هنا الاستعلاء والفوقية وبخل أصحاب الأموال وعدم تطهيرها بإعطاء الفقير حقه واخراج زكاة ماله ،وكذلك تفضيل البعض لامتيازات دنيوية علي أساس طبقي فضلاً عن اسراف بعض الأغنياء وبذخهم وسفتهم في الوقت الذي لا يجد البعض من عباد الله تعالي ما يسد به رمقه ، فهذه على العكس تكون أثاره ضارة ومخلّة وتخريبية بين الناس لضياع العدل وتفشي الظلم وهو وضع اجتماعي خطير أمنياً ومرفوض دينياً لأنه يؤدي لعواقب وخيمة علي استقرار المجتمع وسلامته من العلل وعلى الرغم من وجود القوانين التي تنظم المساواة بين المواطنين في الحقوق والواجبات إلا أن المساواة علي الورق فقط ولا وجود لها علي أرض الواقع في كثير من المجتمعات، والإسلام يتميز بشريعته في هذه المسألة بمرونة بالتعامل معها بنظرة واقعية وشرعية لعلاج هذا التفاوت الطبقي بالعدالة الربانية ، ونذكر هنا ثلاث آليات قابلة للتنفيذ ومستمدة من تعاليم الكتاب والسنة الصحيحة وذلك علي سبيل المثال:
أ-تطبيق العدالة بين الناس من منظور شرعي:
العدالة في الشريعة بين العباد لا يكون لتفضلهم عن بعض لمال أو جاه أو مركز اجتماعي أو حسب ونسب أو علم أو غير ذلك من الاعتبارات الباطلة في دنيا الناس فالكل سواسية ولا فضل لعربي علي أعجمي إلا بالتقوي والعمل الصالح.
والعدل بين الناس لمن بيده الحل والعقد أو من ينوب عنهم أمانة في أعناقهم سوف يسألون عنها يوم لا ينفع مال ولا بنون يوم القيامة.
قال تعالي{ إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الْأَمَانَاتِ إلي أَهْلِهَا وَإذا حَكَمْتُمْ بَيْنَ النَّاسِ أَنْ تَحْكُمُوا بِالْعَدْلِ إِنَّ اللَّهَ نِعِمَّا يَعِظُكُمْ بِهِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ سَمِيعًا بَصِيرًا }( 4)
ولفظ الناس في الآية يشمل كل الناس دون تفريق بين غني وفقير أو أمير أو غفير أو أبيض أو اسود أو غير ذلك.
و-قال تعالي-:{وَأَقْسِطُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ}( 5)
ومن الأحاديث الدالة على مَا يورثه العدل من شرف المنـزلة عند الله تعالي مَا ورد عن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما قال: "قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن المقسطين عند الله على منابر من نور عن يمين الرحمن عز وجل وكلتا يديه يمين الذين يعدلون في حكمهم وأهليهم وما ولوا " (6 )
ب-تفعيل دور المراكز والجمعيات الاجتماعية والشعبية:
ويكون ذلك بوضع تخطيط عادل لتأهيل الأسر والعائلات الفقيرة لموجهة أعباء الحياة بتوفير ما يحتاجونه من أدوات لممارسة الحرف المختلفة البسيطة التي يجيدونها ومساعدتهم في توزيع انتاجهم وتمويلهم علي المستوي المجتمعي بأشراف أهل الحل والعقد لكسر حدة هذا التفاوت.
وفي السنة الحض على ذلك فقد ثبت عن النبي-صلي الله عليه وسلم – من حديث النعمان بن بشير ج– رضي الله عنه قال:" قال رسول الله صلى الله عليه وسلم مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى"(7 )
قال النووي في شرحه لحديث مسلم: صريح في تعظيم حقوق المسلمين بعضهم على بعض، وحثهم على التراحم والملاطفة والتعاضد في غير إثم ولا مكروه.اهـ (8 )
وينبغي الحد من اسراف السفهاء وبذخهم في الأموال كما يحدث في حفلات الزواج وغيرها ونشرها في وسائل الاعلام المختلفة فيري الكادحين ما يزيد من جرحهم وحقدهم، وينبغي وضع حد لعدم تجاوز البعض للحد
المعقول شرعاً وعرفاً وكفي بقول الله تعالي تنبيها] لأهل الحل و العقد:{ وَلَا تُؤْتُوا السُّفَهَاءَ أَمْوَالَكُمُ الَّتِي جَعَلَ اللَّهُ لَكُمْ قِيَامًا وَارْزُقُوهُمْ فِيهَا وَاكْسُوهُمْ وَقُولُوا لَهُمْ قَوْلًا مَعْرُوفًا }(9 )
-قال ابن كثير-رحمه الله-في شرح الآية ما مختصره: ينهى تعالى عن تمكين السفهاء من التصرف في الأموال التي جعلها الله للناس قياما، أي: تقوم بها معايشهم من التجارات وغيرها. ومن هاهنا يؤخذ الحجر على السفهاء، وهم أقسام: فتارة يكون الحجر للصغر؛ فإن الصغير مسلوب العبارة. وتارة يكون الحجر للجنون، وتارة لسوء التصرف لنقص العقل أو الدين، وتارة يكون الحجر للفلس، وهو ما إذا أحاطت الديون برجل وضاق ماله عن وفائها، فإذا سأل الغرماء الحاكم الحجر عليه حجر عليه. ( 10)
ج-تشغيل العاطلين من الشباب بالأعمال في أي مجال يزيد من النمو والتنمية:
الشباب بصفة عامة والعاطلين منهم بصفة خاصة ثروة بشرية وتركهم عاطلين عالة على وطنهم وأهليهم يزيد من الكبت والامراض الاجتماعية من تحرش بالنساء وتنشيط التجارة في الحرام كالمخدرات والخمور علي حساب صحتهم وفحولتهم وغير ذلك من سلبيات البطالة المنتشرة في كثير من مجتمعات المسلمين لضعف الحكومات أو تسلطها وبعدها عن المنهج الشرعي.
ولهم في رسوله الله اسوة حسنة فقد كان يخاف علي الشباب من وقوعهم في الحرام لعدم قدرتهم علي الزواج فيلجأ لعلاج وترويض شهواتهم فيقول" يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج فإنه أغض للبصر وأحصن للفرج ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء " ( 11)
ومن ثم ينبغي دمجهم في المجتمع دون تراخي وجعل ذلك من أولويات أي عمل حكومي ومعاقبة من يزيد من الاحتقان والتفاوت بتشغيل من لا يستحق بالواسطة والرشوة وغير ذلك فالشباب العاطل يشعر بالتفاوت الطبقي وهو قنبلة موقوتة تزلزل أي استقرار مجتمعي ومشكلته لا ينفعها التسويف ولا الإهمال.
والإسلام حث علي العمل والسعي مع ضمان الرزق فقال تعالي{هُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ ذَلُولًا فَامْشُوا في مَنَاكِبِهَا وَكُلُوا مِنْ رِزْقِهِ وَإِلَيْهِ النُّشُورُ}(12 )
والنبي كان يحث عليه ويقول"ما أكل أحد طعاما قط خيرا من أن يأكل من عمل يده وإن نبي الله دأود عليه السلام كان يأكل من عمل يده "(13 )
د-نشر الوعي بين المسلمين بأهمية فريضة الزكاة التي فيها العلاج الجذري لهذا التفاوت أن علم الغني فضل الله عليه وادرك الفقير نعمة الله عليه.
ومعني الزكاة الطهارة والنماء والبركة والمدح والزيادة والصلاح وهي الركن الثالث من أركان الإسلام الخمسة.
يقول العلامة ابن العثيمين-رحمه الله-ما مختصره وبتصرف يسير: والزكاة مأخوذة من الزكاة، وهو الطهارة والنماء، لان الذكي يطهر نفسه من البخل، وينمي ماله بالزكاة قال الله تعالى: { خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِمْ بِهَا }( 14)والزكاة تعريفها: نصيب مقدرا شرعا من المال مخصوص لطائفة مخصوصة. ((نصيب من المال)) وليس كل المال، بل أموال معينه بينها الرسول عليه الصلاة والسلام، وبعضها مبين في القران. وليس كل هذه الأجناس من المال تجب فيه الزكاة، بل لابد من شروط. والزكاة جزء بسيط يؤدي بها الإنسان ركنا من أركان الإسلام، يطهر بها نفسه من البخل والرذيلة، ويطهر بها صفحات كتابه من الخطايا.اهـ( 15)
قلت: والزكاة كعنصر تشريعي غاية في السمو والرقي ويعطيه الغني في مصارفه الشرعية بصدر رحب ورضا وقناعة بما عند الله تعالي-ويقبله صاحبه الفقير برضا وشكر لله تعالي لأنه حق أصيل له من شريعة ربانية عادلة سمحة فلا يستحي منها حتي لو كان ذلك علانية.
ولضرورياتها في صلاح المجتمع وقناعة أفرادها ورضاها بما عند الله تعالي كان التحذير الشديد للمانعين من الزكاة مما من الله به عليهم.
فقال تعالي{وَالَّذِينَ يَكْنِـزُونَ الذَّهَبَ وَالْفِضَّةَ وَلَا يُنْفِقُونَهَا في سَبِيلِ اللَّهِ فَبَشِّرْهُمْ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ (34) يَوْمَ يُحْمَى عَلَيْهَا في نَارِ جَهَنَّمَ فَتُكْوَى بِهَا جِبَاهُهُمْ وَجُنُوبُهُمْ وَظُهُورُهُمْ هَذَا مَا كَنَـزْتُمْ لِأَنْفُسِكُمْ فَذُوقُوا مَا كُنْتُمْ تَكْنِـزُونَ }( 16)
والنبي –صلي الله عليه وسلم كان يحث علي إعطاء الفقير ما يستحقه وهو الصادق المعصوم فعن أبي هريرة-رضي الله عنه-" قال النبي صلى الله عليه وسلم الساعي على الأرملة والمسكين، كالمجاهد في سبيل الله، أو القائم الليل الصائم النهار " ( 17)
ونكتفي بما ذكرنا في هذا الجزء من بيان للوصايا الشرعية لعلاج الغلو وانحراف الفكر الاجتماعي والأخلاقي وللحديث بقية شاء الله والحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على النبي الأمين، وآله وصحبه أجمعين، والله من وراء القصد وهو يهدي السبيل
----------------
(1 ) –العنكبوت:62
( 2) -الزخرف:32
(3 ) - انظر " تيسير الرحمن في تفسير كلام المنان" لعبد الرحمن بن ناصر السعدي (ص/764 )- الناشر : مؤسسة الرسالة- تحقيق : عبد الرحمن بن معلا اللويحق- الطبعة : الأولى 1420هـ -2000 م.
(4 ) – النساء:58
(5 ) – الحجرات:9
(6 ) -أخرجه مسلم في المسند الصحيح المختصر بنقل العدل عن العدل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم"-(برقم/ 1827)- باب فضيلة الإمام العادل، وعقوبة الجائر -تحقيق / محمد فؤاد عبد الباقي- نشر/ دار إحياء التراث العربي – بيروت- الطبعة الأولي سنة/ 1374هـ 1955م.
(7) –سبق تخريجه برقم/96
(8 ) - انظر " المنهاج شرح صحيح مسلم بن الحجاج" للأمام النووي (18/139)- باب -نشر دار إحياء التراث العربي – بيروت- الطبعة: الثانية، 1392ه
(9) -النساء:5
(10) - انظر "تفسير القرآن العظيم "للحافظ أبو الفداء إسماعيل بن عمر بن كثير القرشي الدمشقي( 2 /214 )-تحقيق سامي بن محمد سلامة-دار طيبة للنشر والتوزيع –الطبعة الثانية (1420هـ - 1999 م)

(11 ) - أخرجه البخاري في الجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم وسننه وأيامه " (برقم/ 5065)- باب قول النبي صلى الله عليه وسلم: «من استطاع منكم الباءة فليتزوج ..-تحقيق/ محمد زهير بن ناصر الناصر-نشر دار طوق النجاة /بيروت-لبنان-الطبعة: الأولى، 1422هـ
( 12) – الملك:15
(13 ) -أخرجه البخاري في الجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم وسننه وأيامه " (برقم/2072)- باب كسب الرجل وعمله بيده -تحقيق/ محمد زهير بن ناصر الناصر-نشر دار طوق النجاة /بيروت-لبنان-الطبعة: الأولى، 1422هـ
( 14) - التوبة:103
( 15) - انظر شرح رياض الصالحين(1/412)- لمحمد بن صالح بن محمد العثيمين- نشر دار الوطن للنشر، الرياض -الطبعة: 1426 هـ
(16 ) – التوبة:35
( 17) - أخرجه البخاري في الجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم وسننه وأيامه " (برقم/ 5353) -باب باب فضل النفقة على الأهل -تحقيق/ محمد زهير بن ناصر الناصر-نشر دار طوق النجاة /بيروت-لبنان-الطبعة: الأولى، 1422هـ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://sayed2015.forumegypt.net
 
حلقات الحل الإسلامي لعلاج الغلو والتطرف تابع الحلقة الخامسة-الجزء الخامس وصايا لعلاج الغلو وانحراف الفكر الاجتماعي والأخلاقي(2)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» حلقات الحل الإسلامي لعلاج الغلو والتطرف تابع الحلقة الخامسة-الجزء الخامس وصايا لعلاج الغلو وانحراف الفكر الاجتماعي والأخلاقي(3)
» حلقات الحل الإسلامي لعلاج الغلو والتطرف تابع الحلقة الخامسة-الجزءالرابع وصايا لعلاج الغلو وانحراف الفكر الاجتماعي والأخلاقي(1)
» حلقات الحل الإسلامي لعلاج الغلو والتطرف تابع الحلقة الخامسة-الجزء الثاني عشر وصايا لعلاج العلو وانحراف الفكر الاقتصادي والتجاري
» حلقات الحل الإسلامي لعلاج الغلو والتطرف الحلقة الخامسة-الجزء العاشر وصايا لعلاج الغلو وانحراف الفكر الجهادي
» حلقات الحل الإسلامي لعلاج الغلو والتطرف الحلقة الخامسة-الجزء التاسع وصايا لعلاج الغلو وانحراف الفكر الإعلامي

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
هذه دعوتنا :: الكاتب الإسلامي سيد مبارك :: درسات وأبحاث منهجية-
انتقل الى: