هذه دعوتنا
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.


الموقع الرسمي للكاتب الإسلامي سيد مبارك
 
الرئيسيةالبوابةLatest imagesالمنشوراتالتسجيلدخول
الزوار من 4/2018
Hit Counter
صفحات الشيخ علي الانترنت












لرؤية الموقع بشكل مثالي استخدم متصفح
" برنامج فايرفوكس"


المواضيع الأخيرة
» خليها في رقبة عالم
وصايا شرعية ومجانين الكرة Icon_minitimeالجمعة 25 نوفمبر 2022 - 12:52 من طرف الشيخ سيد مبارك

» الدعوة وكأس العالم بين الحقيقة والخداع
وصايا شرعية ومجانين الكرة Icon_minitimeالجمعة 25 نوفمبر 2022 - 12:49 من طرف الشيخ سيد مبارك

» موقع منفصل تحت التأسييس
وصايا شرعية ومجانين الكرة Icon_minitimeالأحد 13 نوفمبر 2022 - 9:55 من طرف الشيخ سيد مبارك

» مخارج الحروف وصفاتها
وصايا شرعية ومجانين الكرة Icon_minitimeالثلاثاء 23 أغسطس 2022 - 10:41 من طرف الشيخ سيد مبارك

»  العروسة الدمية البلاستيكية
وصايا شرعية ومجانين الكرة Icon_minitimeالثلاثاء 23 أغسطس 2022 - 10:21 من طرف الشيخ سيد مبارك

»  دعاة تجريف وتحريف العبادات والأسماء
وصايا شرعية ومجانين الكرة Icon_minitimeالثلاثاء 23 أغسطس 2022 - 10:16 من طرف الشيخ سيد مبارك

» نظرة تأمل لمن عقل!!
وصايا شرعية ومجانين الكرة Icon_minitimeالإثنين 15 أغسطس 2022 - 14:04 من طرف الشيخ سيد مبارك

» صناعة السينما وخداع الشعوب
وصايا شرعية ومجانين الكرة Icon_minitimeالجمعة 12 أغسطس 2022 - 19:28 من طرف الشيخ سيد مبارك

» سورة الأنعام الآية16
وصايا شرعية ومجانين الكرة Icon_minitimeالخميس 11 أغسطس 2022 - 11:47 من طرف الشيخ سيد مبارك

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
من مؤلفات الشيخ المنشورة






من روائع مؤلفات الشيخ












 

 وصايا شرعية ومجانين الكرة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشيخ سيد مبارك
Admin
الشيخ سيد مبارك



وصايا شرعية ومجانين الكرة Empty
مُساهمةموضوع: وصايا شرعية ومجانين الكرة   وصايا شرعية ومجانين الكرة Icon_minitimeالسبت 23 يوليو 2022 - 15:11

وصايا شرعية ومجانين الكرة 295427276_6048391511843015_7330673819686565011_n.jpg?_nc_cat=109&ccb=1-7&_nc_sid=730e14&_nc_ohc=Qaibivh_Au8AX-1z6ZV&tn=NjNrh0PNz03lslzq&_nc_ht=scontent.fcai19-7

وصايا شرعية ومجانين الكرة


فاز الزمالك وخسر الأهلي..أضرب
فاز الأهلي وخسر الزمالك..أضرب
مجانين كرة وتعصب أعمي..
ودماء وسب وموت وخراب ديار
لحظة.. قل لي ما الفائدة أن لم تفهم أنها رياضة وليس غزوة لفتح قلاع الشياطين من أعداء الدين
أفهم هذا يامتعصب..
يعلم الله أنني ليست من محبي الكرة ولا غاوي مشاهدتها ..ربما كنا نشجع قديمًا منذ عشرين سنة بكل حب واعتدال بلا إسفاف الكرة الحلوة ..أما اليوم فلله الحمد لا نهتم ولا ننشغل بهذه الأمور وهذا التلوث والتعصب، ولم نري مبارة أمس اطلاقًا ونحرص علي الوقت لانشغالنا ببعض ملفات الأحبة في الموسوعة..
وأن من المؤسف كل مبارة قمة ومصيرية مهما كان الفريقين تحدث أمور سيئة وتعصب مذموم وسب واعتداء وعداء وكله محرم في ديننا ..
ومن ثم لابد من علاج هذا الأمر بالشرع ولي اقتراحات ووصايا أن كانت طيبة وصحيحة فمن الله وأن كانت لا أساس لها-يعني كلام وخلاص- فما علينا ولا يضرنا المحاولة،وتكفينا النية للإصلاح، ونسأل الله التوفيق والسداد
وباديء ذي بدء نقول أن الرياضة شرعها الإسلام وجعَل لها غاية سامية، وهدفًا نبيلًا، الدفاع عن الدين والوطن مِنْ شَيْءٍ في سَبِيلِ اللَّهِ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنْتُمْ لَا تُظْلَمُونَ }
وحث عليها النبي-صلي الله عليه وسلم-وخصوصاً رياضة السباحة والرماية وركوب الخيل والمبارزة في احاديث صحيحة كحديث" كل شيء ليس مِن ذكر الله - عز وجل - فهو لهوٌ أو سهو، إلا أربع خصال: مشي الرجل بين الفرضين، وتأديبُه فرسه، وملاعبته أهلَه، وتعلم السباحة»
وكل هذا جميل وكرة القدم رياضة كغيرها ولكن ... الرياضة في مجتماعتنا المعاصرة اتخذت منحني متطرف ومتشدد ومنحرف بمعني الكلمة بلا ضابط ولا رابط فصارت أهم غايتها المال فاكثر رياضة انتشار في العالم كله ومصركرة القدم ، وفيها يتنافس الجميع منافسات غير شرعية وغير شريفة إلا من رحم ربي ، وانتشر القمار في صورة الرهان -في السر ولو بين الجاهلين والمتعصبين- علي هذا الفريق أو ذاك وبلغ الإسراف مداه ببيع اللاعبين وشرائهم بالملايين –فلا انتماء ولايحزنون-والتعاقد مع المدربين الأجانب بسفة وتبذير عيني عينك!!
وإقامة المسابقات المحلية والدولية والعالمية وكلها أموال يختلط فيها الحلال بالحرام ناهيك عن تأثيره علي الاقتصاد والحالة الأمنية نتيجة التعصب ،وكذلك الاجتماعية نتيجة الاختلاط الفاحش بين الرجال والنساء في المدرجات والمباريات بلا حياء!!،
والطامة الكبرى أن النساء لم تكتفي بالمشاهدة والتشجيع بل دخلت في المنافسات الرياضة كالرجل حذو النعل بالنعل فسمعنا عن رياضة كرة القدم النسائية والمصارعة النسائية ورياضة كمال الاجسام النسائية !!!
وحدث انفلات أخلاقي وانحراف وكشف للعورات ..الخ
والحاصل إن الرياضة في هذا العصر منبع لكثير من الفساد الخلقي والديني والغلو ، وضياع للحياء والعفة والشرف.
ونري أن من أهم الوصايا لعلاج هذا التعصب والانحراف عن الدين وإصلاح المسار الرياضي في أمتنا الإسلامية ما يلي:
1-الحد من التعصب والتشدد المذموم علي حساب القيم والإخلاف الرياضية وبيان الضوابط الشرعية لممارسة الرياضة من العلماء الثقات المعرفين بثقلهم وصدقهم في بيان واضح وصريح مجمع عليه وينشر عل نطاق واسع من حيث الحل والحرمة ليفهم القاصي والدني الزيف الإعلامي وتمجيده لهذا اللهو الباطل أن خرج عن مساره الشرعي.
وأري من صور ذلك علي سبيل المثال:
- زيادة الوعي لأن قلة الوعي الديني في حرمة التعصب يهلك ويضر... لأن الغاية من الرياضة التنافس الشريف للسمو والارتقاء بدنياً ونفسياً لنصرة الدين وتحقيقا لقوله -تعالي-: { وَفِي ذَلِكَ فَلْيَتَنَافَسِ الْمُتَنَافِسُونَ }
فكيف يحدث ذلك بالتعصب الذي يؤدي في أحوال كثيرة للعنف وإراقة الدماء ولا يغيب عنا كنموذج ما حدث في مصر بين ناديي الأهلي المصري في مصر فيما هو معروف بمذبحة "استاد بورسعيد" قديما ،وكل هذا نتيجة التعصب الأعمى والخروج عن الغاية الشرعية من الرياضة .
-تجريم وتحريم المال الحرام بالمراهنات أو غيرها من الصورغير المشروعة وبيان حرمتها منعاً للاحتيال والتدليس علي العامة.
-الحد من الإسراف الرياضي غير المشروع وتجريمه ورفع الدعم عنه حكومياً بالامتناع عن تمويله ماليًا إلا ماهو تحت رعايتها كمهمة وطنية-كما كان قبل الاحتراف الموهوم الذي افسدها- ، وشعبياً بمقاطعة الرياضة المحرمة وهجرها حتي يستقيم أمر الرياضة وحث الأمة علي أهمية الوقت والجهد الذي يضيع بسبب اللعب واللهو وما تنفقه الدولة من أموال للمسابقات المحلية والدولية والعالمية باستضافة الدورات الخارجية للتفاخر والتعالي واستغلال الأموال التي جعلها الله قياماً للناس فيما ينفع العباد والبلاد وعدم إرهاق الدولة وإضعافها اقتصادها .
2-وضع الضوابط الاخلاقية والشرعية لمنع اختلاط الرجال بالنساء في الملاعب والمدرجات وما ينشأ من ذلك من فتن.
ولايخدعنا الإعلام المزيف الذي يندثر في رداء العلمانية "انظروا لهذا الرقي والتحضر مع دس السم في العسل "ولا يخفي على العليل تلبيسهم فضلاً عن الصحيح ،والانحراف عن الحق وهو ظاهر لكل ذي عين عن حرمة هذا كله.
3- ومما نقترحه من الوصايا لتنظيم النشاط الرياضي الذي تقوم بتنظيمه وتمويله الدولة كحل جذري أن يتم تأميم النشاط الرياضي كله و أنشاء مجلس أعلي-أو لجنة عليا- للرياضة له قوة القانون في قراراته الرياضية وملزمة للجميع وبرعاية ولاة الأمور لتنظيم عملها وتوجيه بعيداً عن المصالح والأهواء السياسة والمصالح الشخصية ويقوم بوضع آليات النشاط الرياضي كله.
وأذكر من آليات التفيذ التي ينبغي مراعتها في قرارات هذه اللجنة علي سبيل المثال هذه الوصايا:
- توحيد مرتبات اللاعبين كل لعبة علي حدة منعا للتفاخر والتعالي-: مع الوضع في الاعتبار حوافز للإجادة والتفوق للبارعين وأصحاب المهارات العليا والتنافس الشريف من أجل الفوز.
-تجريم الإسراف وردع المبذرين عن الحد المقرر التي تراه اللجنة يناسب النشاط الرياضي في المنشأة الرياضية أياً كان نوع الرياضة وهو يختلف باختلاف الشعبية وكثرة الممارسين فيها من الأعضاء .
-تجريم وردع كل وسائل العنف في الملاعب الرياضية التي تزيد من الاحتقان والتعصب بالعقاب المناسب لمنعه.
- الاعتماد علي المدربين الوطنيين وعدم التعاقد مع أجانب إلا للتوجيه والاستشارة للاستفادة من خبرتهم ليس إلا.
-وضع الضوابط الشرعية للرياضة من قطع اللعب للصلاة وتحريم الاستمرار فيه وليس الراحة بين الشوطين في كرة القدم أوالوقت المستقطع في كرة السلة واليد وغير ذلك الذي نراه في قوانين الرياضة بأولي من راحة للمسلم الرياضي للصلاة وأداء الفريضة الربانية وكذلك تخصيص الأماكن والمداخل الخاصة بالنساء لمنع الاختلاط أن كان ولابد من حضورهن مع الضوابط الشرعية.
- وضع آليات وضوابط للمشاركة الدولية والعالمية لاتخالف الشريعة ولا تتصادم معها ورضا الله أولي من كسب دنيوي باطل في اللعب واللهو.
وهذه الوصايا وغيرها هي ما نراها صالحة لإصلاح مسار الرياضة وضبطها بتحكيم الشريعة الربانية والله أعلم وأحكم.
وبعد.. أفهم هذا عني..
كلامي للمحب للرياضة لا للمتعصب الجاهل..وهذا حوار بيني وبين نفسي الأمارة بالسوء وهو مايجول في بال البعض-سامحهم الله وغفر لنا ولهم-
نفسي :هل تري ياشيخ فائدة من هذا المنشور علي أرض الواقع ..وهل تظن أنك هناك من يحاول نقل مجرد الفكرة !!
أنا:لا...
نفسي:هل يوجد فائدة لك دنيوية لك ؟
أنا:لا
نفسي:هل وصاياك هذه ستجد أذنًا تسمع وعقلاً يفهم؟!
أنا:لا
نفسي:إذًا ما الفائدة من المنشور ياشيخ ومفيش نتيجة؟!!
أنا:الفرفشة والفضفضة من الضيق والنكد هذه واحدة
نفسي:تمام والثانية!!...
الثانية هي الأهم ..أي منشور تخطه يدي أو كلمة تقال .. أما في كفة حسناتي أو سيئاتي والله لايضيع أجر من أحسن عملًا!! ..فأن أنا أخلصت النية في النصيحة هل يضرني عدم قبولها من عدمه
نفسي:لا..
لكنها في ميزان حسناتي محسوبة أن أخلصت النية..صح!!
نفسي:تمام وهو المطلوب والمرغوب...
أنا:سلام يانفسي!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://sayed2015.forumegypt.net
 
وصايا شرعية ومجانين الكرة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» من وصايا الرسول بر الوالدين
» حلقات الحل الإسلامي لعلاج الغلو والتطرف تابع الحلقة الخامسة-الجزء الحادي عشر وصايا لعلاح الغلو والانحراف الأمني
» حلقات الحل الإسلامي لعلاج الغلو والتطرف تابع الحلقة الخامسة-الجزء الثاني عشر وصايا لعلاج العلو وانحراف الفكر الاقتصادي والتجاري
» حلقات الحل الإسلامي لعلاج الغلو والتطرف الحلقة الخامسة-الجزء العاشر وصايا لعلاج الغلو وانحراف الفكر الجهادي
» حلقات الحل الإسلامي لعلاج الغلو والتطرف الحلقة الخامسة-الجزء التاسع وصايا لعلاج الغلو وانحراف الفكر الإعلامي

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
هذه دعوتنا :: الكاتب الإسلامي سيد مبارك :: نصائح لشباب الأمة-
انتقل الى: